عاجل

البث المباشر

السعوديون لا يستخدمون 40% من مساحة منازلهم لهذا السبب

المصدر: العربية.نت

مرّ المنزل السعودي بمراحل ومتغيرات عدة تماشيا مع تطوّر سلوكيات واهتمامات المستهلكين، ليدرك المواطن اليوم حاجته إلى منزل ذي مساحة أصغر وأكثر عملانية، عوضا عن فيلا ضخمة ترتفع معها التكاليف والفواتير الشهرية على جيبه.

وبدت هذه الحاجة واضحة المعالم في توجه كثيرين نحو اختيار الشقق السكنية أو فيلا بمساحة صغيرة أو متوسطة.

وتشير دراسة متخصصة إلى أن 40% من مساحة المنزل في السعودية يتم تخصيصها للضيوف، إلا أن الدراسة تذكر أن استخدام هذه الغرف لا يتجاوز 19 يوما في العام الواحد، وهنا تكمن المشكلة.

وخلال الـ346 يوما المتبقية من السنة ستكون هذه المساحات فارغة وغير مستغلة، وإذا اعتبرنا أن المتر يساوي 2000 ريال، وتم اختصار 150 مترا مهدورة من تصميمه فإن ذلك يوفر نحو 300 ألف ريال من تكلفة البناء.

ويتساءل البعض عن ماهية بناء الفلل الكبيرة إذا كان استغلالها محدودا؟

وبمقارنة بسيطة مع الوضع في أوروبا أو أميركا، يتكشف أن العوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية تنعكس في قطاع التشييد من حيث تقليص المساحات ورفع كفاءة الأرض، مع العلم أن الأرض عادة تستحوذ على 50% من تكلفة المشروع، والـ 50 % المتبقية تذهب للبناء، أي الخرسانة والحديد وغيرهما، وهنا يستطيع الفرد أن يوفر بالحجم والتكلفة.

وبدأت ثقافة السكن تميل إلى التغيير في السنوات الأخيرة، ما سمح للمطورين العقاريين المحليين والعالميين بالتعاون مع وزارة الإسكان السعودية، بتقديم وحدات تراعي مشكلة الهدر في المساحات على مراحل التخطيط والتصميم والتنفيذ، وبالتالي بناء منازل تتناسب مع احتياجات كل عائلة بأقل تكلفة يتحملها المواطن.

إعلانات