عاجل

البث المباشر

هل تضغط آلية تحويلات الأجانب على الجنيه المصري؟

المصدر: العربية.نت

مقابلة مع عيسى فتحي العضو المنتدب في شركة القاهرة لتداول الأوراق المالية للحديث عن الآلية الجديدة لتحويلات المستثمرين الأجانب في مصر.

وكان البنك #المركزي_المصري قد برر قرار إلغاء آلية صندوق تحويلات المستثمرين الأجانب، بأنه سوف يسهم في تدفق أموال صناديق الاستثمار إلى السوق المصرية مباشرة، وبالتالي يستفيد منها الاقتصاد بشكل أكبر وأسرع.

وقال محافظ البنك المركزي المصري، طارق عامر، إن القرار الذي جاء بعد وصول الاحتياطي النقدى إلى مستويات قياسية قرب مستوى 45 مليار دولار، وسوف يسهم في جعل أموال الصناديق الاستثمارية العالمية تتوجه إلى السوق بشكل مباشر دون الدخول ضمن آليات تنظيمية ما سينعكس إيجابيا على سهولة وسيولة حركة الأموال والاستثمارات الأجنبية داخل #الاقتصاد_المصري.

وأشار البنك المركزي المصري إلى أن أسلوب التسعير عند الخروج من آلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب ليظل التحويل المعمول به حاليا دون تغيير، حيث يقوم المستثمر الأجنبي بإصدار تعليماته لأمين الحفظ الخاص به لتحويل المعادل بالنقد الأجنبي لإجمالي متحصلات العملة المحلية الخاصة بالمستثمر، من خلال آلية البنك المركزي لتحويل أموال المستثمرين الأجانب.

ويقوم أمين الحفظ بالتحقق من دخول المستثمر الأجنبي في الأصل إلى سوق رأس المال المصري من خلال آلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب، ويصادق على ان المبلغ المطلوب تحويله يمثل بشكل صحيح إجمالي متحصلات المعاملات المحددة لذلك المستثمر الأجنبي.

ويقوم البنك المركزي ببيع المبلغ المطلوب بالدولار الأميركي إلى أمين الحفظ وذلك بسعر البيع المعلن من البنك المركزي المصري في الساعة الثانية بعد الظهر مضافا إليه هامش يبلغ 0.5%، ويظهر سعر البيع المعلن من البنك المركزي على صفحة "رويترز CBEW1" أو صفحة "بلومبيرغ CBEG". ثم يقوم أمين الحفظ ببيع مبلغ الدولار الأميركي إلى المستثمر الأجنبي بنفس السعر المذكور آنفا الذي باع به البنك المركزي إلى أمين الحفظ "back to back". ويتعين على أمين الحفظ تنفيذ تعليمات المستثمر الأجنبي فيما يتعلق بتحويل تلك المبالغ إلى الخارج حق يومي عمل "value spot".

إعلانات