عاجل

البث المباشر

غصن و"كيلي" ونيسان يواجهون تهما لإفصاحات مالية مغلوطة

المصدر: دبي – العربية.نت

وجه المدعون العامون في طوكيو الاثنين، للرئيس السابق لشركة #نيسان #كارلوس_غصن تهمة التصريح عن راتب أقل كما وجهوا أيضا اتهامات لشركة تصنيع السيارات لأنها هي من قدمت المستندات الخاصة بدخل غصن، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وأفاد كل من تلفزيون "إن.إتش.كيه" الحكومي ووكالة "كيودو" للأنباء عن توجيه التهم التي تتعلق بادعاءات بأن غصن لم يصرح عن جزء من دخله لخمس سنوات منتهية في 2015.

وقال تلفزيون (إن.اتش.كيه) الرسمي الياباني، إن الرئيس السابق لشركة نيسان الذي اعتقل للاشتباه في ارتكابه مخالفات مالية نفى التهم المنسوبة إليه.

وأوضح - من دون أن يورد مصدراً لهذه المعلومات - أن غصن، الذي لم يدلِ بتصريحات علنية، قال للمحققين إنه لم يكن ينوي إخفاء جزء من مكافآته في الوثائق المالية.

وكان التلفزيون نقل في وقت سابق عن غريغ كيلي، المسؤول التنفيذي السابق في #نيسان، الذي اعتقل مع غصن، دفاعه عن مكافأة غصن، قائلاً إنه جرى بحثها مع مسؤولين آخرين ودفعت بشكل مناسب.

في المقابل، اتهم مدعون يابانيون من نيسان غصن وكيلي بالتآمر معاً لعدم الكشف عن حوالي نصف المستحقات المالية التي حصل عليها غصن، من عمله في نيسان، وذلك على مدى خمس سنوات منذ عام 2010 وقدرها 10 مليارات ين (88 مليون دولار). كما أشارت الشركة أيضاً إلى مخالفات أخرى عديدة.

يشار إلى أن غصن محتجز في سجن بطوكيو منذ ذلك الحين لاستجوابه لكن لم تكن قد وجهت إليه اتهامات رسمية. وجدد الادعاء حبسه اليوم الاثنين
لمزاعم عن التقليل من دخله في الدفاتر عن ثلاث أعوام أخرى حتى مارس 2018.

وقالت نيسان التي أقالت غصن من منصب الرئيس التنفيذي بعد اعتقاله بأيام إن المخالفة كانت بتدبير منه وبمساعدة المدير التمثيلي السابق للشركة جريج كيلي الذي وجهت إليه اتهامات مع غصن حسبما أفادت التقارير.

ولم يصدر غصن ولا كيلي أي تصريحات من خلال محاميهما، لكن وسائل إعلام يابانية ذكرت أنهما نفيا الاتهامات. ولم يرد مكتب موتوناري أوتسورو محامي غصن على اتصالات.

وبعد إعلان توجيه اتهامات لنيسان قالت الشركة إنها تأخذ المسألة بجدية.

وقالت في بيان "نشر بيانات خاطئة في التقارير السنوية للأوراق المالية يضر بشدة بنزاهة بيانات #نيسان العامة في أسواق الأوراق المالية والشركة تعرب عن عميق أسفها".

وقال لجنة مراقبة البورصات والأوراق المالية اليابانية إن الجريمة تصل غرامتها إلى 700 مليون ين، ما يعادل 6.21 مليون دولار.

وقال محللون وخبراء قانونيون إنه قد يكون من الصعب على نيسان ورئيسها التنفيذي هيروتو سايكاوا تفادي التداعيات سواء إذا تبين أن مسؤولين آخرين بالشركة كانوا على علم بالمخالفة التي ارتكبها غصن أو إذا كانت الشركة تفتقر للضوابط الداخلية المناسبة.

يذكر أن وسائل إعلام يابانية كانت كشفت بدورها أنّ الرئيس السابق لمجموعة "نيسان" قلّل بيانات دخله بنحو 71 مليون دولار، وهو أكثر بكثير مما أفاد به الإعلام الياباني في البداية.

كلمات دالّة

#نيسان, #كارلوس_غصن

إعلانات