عاجل

البث المباشر

بريطانيا.. أول سقوط لاتفاقية في البرلمان منذ 154 عاماً

المصدر: العربية.نت

هزيمة مذلة تلقتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، مع إسقاط البرلمان لاتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، بفارق ساحق، ما يجعل مصير الحكومة وحكم المحافظين مهدداً.

المفاجأة لم تكن بسقوط اتفاق #البريكست في البرلمان البريطاني، بل بالفارق الساحق في الأصوات، والذي شكل هزيمة مذلة، تهدد حكم رئيسة الوزراء تريزا ماي.فـ 432 نائباً أسقطوا الاتفاق، مقابل 202 فقط أيدوه. نتيجة تشكل أكبر هزيمة برلمانية تتلقاها حكومة بريطانية في التاريخ، وأول سقوط لاتفاقية في البرلمان منذ 150 سنة.

والأهم أن التصويت كشف حجم الانقسام داخل حزب المحافظين الحاكم، مع تصويت 118 نائباً محافظاً ضد زعيمة حزبهم.

وهذا ما دفع زعيم حزب العمال جيريمي كوربون لاستغلال اللحظة، ليطلب على الفور تصويتاً على سحب الثقة من الحكومة.

فماذا بعد سقوط اتفاق البريكست؟

مساران محتملان للأحداث الآن، الأول أن تسقط الحكومة، وتذهب البلاد إلى انتخابات عامة، وعندها قد يكون تأجيل البريكست مرجحاً ريثما يتم التفاوض مع #الاتحاد_الأوروبي على اتفاق جديد تكون لحزب العمال اليد العليا فيه، أو ربما الدعوة إلى استفتاء ثان على البريكست.

المسار الآخر أن تنجح الحكومة في تصويت الثقة، عندها يرجح أن تلجأ تريزا ماي إلى تأجيل الموعد النهائي للخروج من الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد 29 مارس لإعادة التفاوض، لأن البديل عن ذلك سيكون على الأرجح: بريكست من دون اتفاق، أو بريكست غير منظم.

في الوقت الحاضر، أبدت ماي للمرة الأولى استعداداً للتفاوض مع المعارضة، وينتظرها في الجانب الآخر موقف أوروبي يعطي إشارات تشدد، مع إعلان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر تكثيف الاستعدادات لطلاق من دون اتفاق.

إعلانات

الأكثر قراءة