عاجل

البث المباشر

لهذه الأسباب لم تستفد الصادرات المصرية من تعويم الجنيه؟

المصدر: القاهرة - عصام مرسي

إحداث طفرة بالصادرات المصرية.. هدف لم يتحقق بعد، رغم #تعويم_الجنيه.. فالصناعة التي تمثل 20%، من الناتج المحلي الإجمالي خالفت التوقعات بعدما تراجع الإنتاج الصناعي منذ 2011.

فزيادة أرقام الصادرات غير النفطية المتواضعة بـ 12%، في 2017 ثم تراجعها إلى 10%، العام الماضي بما يعادل 25 مليار دولار.. يطرحان تساؤلات عدة؟.

ويجمع المصنّعون المصريون على أن أحد أهم التحديات هو الارتفاع الكبير لـ #أسعار_الفائدة مما يمثل العائق الرئيسي أمام التوسعات الاستثمارية للشركات.

كما أن تراجع الإنتاج الصناعي بعد ثورة 2011 بسبب إغلاق عدد كبير من المصانع، فاقم من وضع #الصادرات.

الحكومة بدورها تعلن إجراءات من وقت لآخر إلا أنه لا تزال هناك مصانع مغلقة ومتعثرة يفوق عددها الآلاف، كما أن أصحاب هذه الأعمال يرون أن تطوير ومساندة مصنع قائم.. أقل تكلفة من إنشاء آخر جديد.

إذا فالحكومة تعي المشكلة بأبعادها كافة.. الهدف هو مضاعفة معدل النمو الصناعي إلى 11%، في 2022، فالنسبة الحالية تقف عند 5%.

من جهة أخرى وعلى الأرض.. عدد المصانع الجديدة في 2018، بلغ 650 مصنعا وفرت أكثر من 30 ألف فرصة عمل.. ومع ذلك فالسوق بحاجة لاهتمام جدي أكثر.

إعلانات