كيف يتحوط المستثمرون في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي؟

نشر في: آخر تحديث:

قال فراس ملاح، مدير شريك في MMK "إن عام 2019 يعتبر من الأعوام الجيدة بالنسبة للأصول المخاطرة من الأسهم والسندات والعقار في ظل معدلات الدولار والفوائد، ولكن على المستثمرين الدخول بشركات أقل استدانة من العادة لتكون أقل تأثراً بالتقلبات والنظر إلى الصورة الأشمل وبعيدة المدى ومعرفة ما هي الأسهم التي تتأثر إيجاباً اليوم بالاتجاهات العامة على المدى الطويل مثل الصحة والطاقة المتجددة".

وأضاف ملاح "من الأفضل الابتعاد عن الاستثمار بسندات الخزينة الأوروبية بسبب بالبريكست وديون إيطاليا وعدم قدرة مصارف فرنسا على الاستدانة".