عاجل

البث المباشر

فوضى سياسية وغموض بريكست يضغطان على الإسترليني

المصدر: دبي - العربية.نت

هبط الجنيه الإسترليني لأدنى مستوياته في 3 سنوات دون 1.20 دولار اليوم الثلاثاء، مع التهديد الضمني الصادر عن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للمشرعين بدعمه في مسألة انفصال البلاد عن الاتحاد الأوروبي، وإلا سيواجهون انتخابات مبكرة، وهو ما دفع المستثمرين للتخارج من أصول بريطانية.

وتراجع الإسترليني، الذي فقد 20% من قيمته منذ تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلى 1.1959 دولار، قبل أن يتعافى.

وباستثناء الانهيار المفاجئ الذي سجله في أكتوبر تشرين الأول 2016، حينما انخفض الإسترليني لوقت قصير إلى 1.15 دولار، لم يتم تداول العملة البريطانية بشكل منتظم عند تلك المستويات منذ 1985، بحسب بيانات رفينيتيف.

وقال متعاملون في لندن إن الضبابية المتزايدة تثير فزع المستثمرين، حيث بلغت المعركة بشأن انفصال بريطانيا ذروتها هذا الأسبوع.

وأمام البرلمان البريطاني الذي يعقد جلسة حاسمة، اليوم الثلاثاء، تعالت أصوات المتظاهرين الذين علقوا أعلام الاتحاد الأوروبي، صادحين بأصوات البقاء في الاتحاد، فيما معارضوهم في الرأي، يرفعون لافتات حمراء تقول أكملوا الخروج ونفذوه بأي ثمن.

وفي تعليقه على هبوط الإسترليني قال رئيس قسم تداولات الشرق الأوسط لساكسو بنك ياسر الرواشدة، إن فرص التوصل لاتفاق ضعفت مؤخرا فيما تتزايد فرصة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق ما يضغط على الجنيه الإسترليني.

وأشار إلى أن غموض الموقف السياسي يمثل عامل ضغط آخر حيث تشهد بريطانيا حالة من الفوضى بشأن إمكانية اللجوء إلى انتخابات مبكرة.

إعلانات

الأكثر قراءة