عاجل

البث المباشر

لبنان يتخلف عن سداد الديون لأول مرة في تاريخه.. ماذا بعد؟

المصدر: دبي - العربية.نت

لأول مرة في تاريخه يعلن لبنان عزمه التخلف عن دفع ديونه المستحقة في مواعيدها، ليعلق سداد 1.2 مليار دولار مستحقة في التاسع من مارس، القرار الصعب بررته الحكومة بتفضيلها استخدام القليل المتبقي من احتياطيات البلاد لتأمين الحاجات الأساسية للشعب اللبناني.

رئيس الوزراء حسان دياب قال "إن احتياطياتنا من العملات الصعبة قد بلغت مستوى حرجا وخطيرا، مما يدفع الجمهورية اللبنانية لتعليق سداد استحقاق 9 مارس/آذار من اليوروبوند".

دياب أكد أن الدولة اللبنانية ستسعى "إلى إعادة هيكلة ديونها، عبر خوض مفاوضات منصفة، وحسنة النية، مع الدائنين كافة، تلتزم المعايير العالمية المثلى".

وقد تلقى الدائنون المحليون والأجانب إعلانا ببدء التحضير للمفاوضات. فيما عينت جمعية المصارف اللبنانية شركة هوليهان لوكي مستشارا ماليا للمساعدة في العملية، فيما كثف حملة السندات اللبنانية الأجانب جهودهم لتشكيل مجموعة تمثلهم.

ويمثل تخلف لبنان عن سداد ديونه بالعملات الأجنبية مرحلة جديدة من أزمة مالية واقتصادية تعتبر الأكبر والأخطر منذ نهاية الحرب الأهلية.

- وهو يأتي بعد أن تجاوز الدين العام 90 مليار دولار.

- بما يعادل نحو 170% من الناتج المحلي الإجمالي.

- ومن أصل هذه الديون، تبلغ قيمة السندات الأجنبية، أو اليوروبوندز أكثر من 30 مليار دولار.

- وتحمل البنوك اللبنانية محفظة ثقيلة من هذه السندات تتجاوز 12 مليار دولار.

- ما يعادل نحو 60 في المئة من رؤوس أموال البنوك.

القلق الأكبر يتملك المودعين من الاضطرار إلى خصم نسبة من ودائعهم لترميم رؤوس أموال البنوك المتهالكة، نتيجة التعثر الحكومي. إلا أن الحكومة اللبنانية تعهدت بتقديم خطة لإعادة هيكلة القطاع المصرفي، والحفاظ على أموال تسعين في المئة من الحسابات المصرفية خارج أية عملية هيركت.

إعلانات