ارتفاع الفائدة يعزز جاذبية سندات الخزانة الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

رغم القفزات الحرة التي تشهدها الأسهم الأميركية صعوداً وهبوطاً، إلا أن هناك استقراراً في الاقتصاد الأميركي. فتراجع البطالة وزيادة الأجور وارتفاع عدد الوظائف، إضافة إلى تحسن مستويات التضخم لتقترب من المعدل الذي يستهدفه الفيدرالي، كلها أخبار سارة للاقتصاد. لكن هل هي سيئة للأسهم؟ وهل حان الوقت لعودة البريق لأسواق السندات؟

أسئلة تبادرت إلى الأذهان مع آخر نسخ "الاثنين الأسود"، ولا يزال مراقبو السوق يعتقدون أن تصحيحاً بين 10 و15% سيكون صحياً للأسواق التي تواصل الصعود منذ عامين.