تدفق الاستثمار الأميركي للخارج انخفض 44% بالربع الأول

نشر في: آخر تحديث:

كشفت دراسة لمنظمة التعاون الإقتصادي والتنمية أن الإصلاحات الضريبية التي أجراها الرئيس الأميركي سببت اضطرابا كبيرا في تدفقات الإستثمار العالمي.

وذكرت الدراسة أن الولايات المتحدة جذبت أموالا أكثر من التي ضختها إلى الخارج في الربع الأول من هذا العام وذلك للمرة الأولى منذ العام 2005.

وخلصت الدراسة إلى أن تدفقات الاستثمار الأميركي المباشر العالمي المتجه إلى الخارج انخفضت في الربع الأول من العام بنسبة 44%، لتصل إلى 135 مليار دولار، مقارنة مع 240 مليارا عن نفس الفترة من العام الماضي.