عاجل

البث المباشر

فيتش للعربية: سيناريوهات إعادة هيكلة ديون لبنان غير واضحة

المصدر: دبي - العربية.نت

اعتبرت المديرة في وكالة فيتش زينب عبدالله في مقابلة مع "العربية" أن السيناريوهات التي سيتعامل معها لبنان في التعاطي مع استحقاق اليوروبوندز ما زالت غير واضحة، معتبرة أن المخاطر الأكبر للبنوك تكمن في انكشافها على المصرف المركزي وقدرتها على الوصول لودائعها لديه بالعملة الأجنبية.

"السيناريوهات ليست واضحة بعد، فقد تكون تمديدا لفترة الاستحقاق أو اقتطاعا من قيمة الدين، أو تغيير الفوائد على اليوروبوندز، أو قد يتم التفريق بين حملة الدين المحليين أو الأجانب أو كليهما. التأثير على الميزانية العمومية للبنوك سيعتمد على السيناريو المطبق، فإذا قاموا بإعادة جدولة الدين، فذلك سينعكس على سيولة البنوك بالعملة الأجنبية، لأنهم يحتاجون إلى هذه السيولة للوفاء بالتزاماتهم بالعملات الأجنبية، أما إذا كنا نتحدث عن اقتطاع من القيمة فمن شأن ذلك أن يؤثر سلبا على معدلات الرسملة".

وأضافت "لكن الانكشاف الرئيسي للبنوك اللبنانية ليس هو اليوروبوندز بقدر ما هو الودائع وشهادات الإيداع لدى مصرف لبنان التي تشكل أكثر من 50% من ميزانيتها العمومية. هذا هو المكان الذي توجد فيه المخاطر الرئيسية، وهذا هو المكان الذي يحتاجه البنك للحصول على سيولة بالعملات الأجنبية".

المديرة في وكالة فيتش اعتبرت أن معظم الودائع لدى مصرف لبنان طويلة الأجل، وقالت "برأينا قدرة البنوك على تلبية التزاماتها بالعملات الأجنبية تعتمد إلى حد كبير على قدرة مصرف لبنان الوفاء بالتزاماته بالعملات الأجنبية تجاه المصارف المحلية. ورأينا في التعميم الأخير لمصرف لبنان الصادر في ديسمبر بأن نصف الفائدة على الودائع بالعملات الأجنبية ستدفع للبنوك بالليرة اللبنانية، وهذا ينعكس مباشرة على سيولة البنوك بالعملات الأجنبية وقدرتها على خدمة الدين، ونحن قلقون من قدرة البنوك على الوصول إلى هذه الودائع مع استحقاقها".

وأشارت إلى أن البنوك اللبنانية لم تصدر ميزانياتها السنوية، وبالتالي يصعب تحديد نسبة الديون المتعثرة. ولكن تجدر الإشارة إلى أن نسبة كبيرة من محفظة القروض لدى البنوك هي بالعملات الأجنبية - أكثر من 65%، وبالتالي فإن شح السيولة الأجنبية وتدهور الوضع الاقتصادي سيؤثران على قدرة المقرضين على السداد، وبالتالي نتوقع ارتفاعا حادا لنسبة القروض المتعثرة لدى البنوك. المشكلة هي بالسيولة بالعملات الأجنبية.

إعلانات

الأكثر قراءة