عاجل

البث المباشر

هكذا كان رد فعل المركزي الكويتي تعديل S&P التصنيف الائتماني

المصدر: دبي - شادي الزعيم

على الرغم من تعديل النظرة المستقبلية للمدى المتوسط للكويت من قبل وكالة التصنيف الائتماني S&P إلى سلبية لكنها ثبتت في نفس الوقت التصنيف الائتماني لها عند AA- ما يبقيها ضمن أفضل سبعة وعشرين تصنيفا في العالم.

هذا التعديل من قبل الوكالة جاء بسبب ارتفاع عجز الموازنة العامة للكويت، حيث توقعت الوكالة اتساع هذا العجز ليصل إلى أربعين في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العام المقبل.

في حين كانت نسبة العجز تمثل 10%، من الناتج القومي العام الماضي.

وتأتي عوامل تراجع أسعار النفط بالإضافة إلى تنفيذ قرار منظمة الأقطار المصدرة للنفط "أوبك" بتخفيض كميات إنتاج النفط وفقًا لاتفاقية "أوبك+" في أبريل الماضي وطبعا الآثار المترتبة على انتشار جائحة كورونا كلها عوامل أثرت على قرار الوكالة.

من جهته أكد وزير المالية الكويتي على متانة المركز المالي للكويت، ولكنه شدد على أهمية استكمال الإصلاح في المالية العامة.

وذكر براك الشيتان أن تعديل النظرة المستقبلية هو نتيجة تلقائية في حين تعمل السلطتان التنفيذية والتشريعية حاليا على إيجاد حلول لهذا التحدي.

وفي تقرير الاستقرار المالي الذي أصدره المركزي الكويتي اليوم أكد البنك أن اختبارات الضغط المالي للعام الحالي أظهرت أن الكويت يحتفظ بمصدات مالية إضافية وبنسبة خمسة وأربعين في المئة مقارنة بمتطلبات لجنة بازل للرقابة المصرفية، وهذا في حال حدوث السيناريو الأسوأ للتعافي من جائحة كورونا.

كما أكد المركزي في بيان صدر يوم أمس على متانة وقوة نظام سعر الصرف والاحتياطيات الأجنبية في البلاد.

إعلانات

الأكثر قراءة