الغرير: دبي قادرة على مواكبة الثورة الصناعية الرابعة

نشر في: آخر تحديث:

قال ماجد الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، في مقابلة مع "العربية" على هامش منتدى "دافوس" العالمي، إن دبي لديها البنية التحتية والمقومات اللازمة لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة، مع الحاجة إلى بعض الإصلاحات خاصة في التشريعات الاقتصادية، لتتمكن الإمارة من جذب الكثير من الرواد الذين باستطاعتهم نقلها إلى المرحلة الرابعة من الثورة الصناعية.

وأشار إلى أنه في ظل حديث العالم بأسره اليوم عن الثورة الصناعية الرابعة، تحرص الإمارات ودبي بخاصة على ألا تكون فقط ضمن الراكبين في قطار هذه الثورة بل أن تتقدمهم، وقال "تعلمنا أخذ المبادرة قبل الجميع.. قبل أن يفوتنا القطار".

ولفت الغرير إلى أهمية التعليم من أجل التقدم في هذا المجال، مشيراً إلى أنهم يعملون في دبي بشكل دائم لسد الفجوة التي تعاني منها المنطقة في قطاع التعليم، في ظل الحاجة اليوم إلى كفاءات عليا لمواكبة الثورة الجديدة.

وعن أداء قطاع التجزئة في 2016، قال رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، إن هناك تغيرات على الصعيد العالمي لا يمكننا العمل بمعزل عنها، مؤكداً أن قطاع التجزئة عانى بلا شك في الفترة السابقة ولم يحقق النمو المأمول منه، لكن بالمقارنة مع الاقتصادات الأخرى يعد اقتصاد الإمارات ودبي في حال أفضل بكثير، بحسب تعبيره، وأضاف: "نحاول فتح أسواق جديدة لدبي، حيث أصبحنا نصل إلى أسواق في إفريقيا وأميركا اللاتينية، وبتنا قادرين على جذب استثمارات كثيرة من تلك المناطق".
وتابع: "أعتقد أن قطاع المقاولات عانى أيضاً في كثير من الدول، لكن في الإمارات ودبي شهد القطاع نمواً واندماجات".

وأضاف الغرير أنه في ظل استعداد الإمارة لتنظيم معرض إكسبو 2020، هناك العديد من المشاريع التطويرية من شأنها أن تعطي دفعة للقطاع، داعياً شركات المقاولات إلى تغيير طريقة عملهم، معتبراً أن القطاع لا يزال تقليدياً ويحتاج إلى الكثير من التطوير لمواكبة المرحلة القادمة.