عاجل

البث المباشر

لتتجنب اكتئاب العزل بسبب كورونا.. اتبع هذه الخطوات

المصدر: القاهرة - ريم الششتاوي

يشهد العالم عزل كثيرين لـ15 يوماً في العديد من الدول العربية والعالمية للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، ما انعكس سلباً على الحياة الاقتصادية للأفراد والمجتمعات وأثر بشكل كبير على الصحة النفسية للأفراد.

فما هي الخطوات التي يمكننا اتباعها للحد من الأضرار النفسية التي تتسبب فيها عزلة الفرد لفترة طويلة؟



الصحة النفسية والمناعة

في حديث لـ"العربية.نت" أوضح الدكتور محمد هاني، استشاري الطب النفسي كيفية تجنب الإصابة بالاكتئاب في هذه الفترة. ونصح بضرورة الابتعاد عن متابعة الأخبار السلبية لما تتركه في نفوس الأفراد من حالة فزع وذعر من الإصابة، وخاصة الأخبار المغلوطة التي يتم تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي والتي تُؤثر بشكل كبير على الصحة النفسية للفرد.

وتابع قائلا: "معلوم أن الصحة النفسية مرتبطة بشكل كبير ومباشر مع قوة مناعة الإنسان، لذا يجب الحرص على صحتنا النفسية بشكل كبير، لحماية الجهاز المناعي، وألا نستسلم لحالة الذعر والفزع، واستبدال النشاطات الخارجية بالبدائل المنزلية، من خلال ممارسة العمل وحتى النشاطات الرياضية من المنزل، وبالتالي ممارسة الحياة بشكل طبيعي مع العناية بالنظافة وتعليمات الوقاية".



تجنب الإصابة بالوساوس

كما أكد الطبيب محمد هاني على "ضرورة تحقيق التوازن في اتباع العادات الصحية والوقائية، حتى لا نصاب بالوسواس الذي يتسبب في إحداث مشاكل نفسية، فيجب الاعتدال بالنظافة والوقاية وتطهير الأماكن من دون الإفراط، وألا نجعل الذعر يسيطر علينا في اتباع العادات الصحيحة".



استغلال أوقات الفراغ بشكل صحي

وأوضح استشاري الطب النفسي أنه"يمكننا استغلال هذا الوقت في توطيد العلاقات الأسرية، إذ تسببت وتيرة الحياة اليومية ببعد أفراد الأسرة الواحدة عن بعضهم البعض بسبب طول فترات العمل ونمط الحياة العصرية".

واعتبر أن الفترة هي فرصة جيدة لتوطيد العلاقات الأسرية بسبب هذه العزلة، "لذلك يجب استغلالها بشكل جيد، ويجب على الزوجين العمل معاً على طمأنة الأطفال، والعناية بحالتهم النفسية، لحمايتهم من الإصابة بأمراض قد تنتج من حالة الفزع والرعب التي يمكن أن ينقلها الأهالي لأولادهم دون قصد".

وفي نهاية حديثه نصح الدكتور هاني بضرورة "ممارسة حياتنا بشكل طبيعي قدر المستطاع من المنزل والبعد عن الأخبار السلبية والمغلوطة ومحاولة الترفيه من خلال المنزل والتواصل مع الأصدقاء والأهل وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعية، والحرص على اتباع العادات الوقائية بتوازن قدر الإمكان".

إعلانات