بضربة واحدة.. الوباء يحاصر 17 طفلاً في موسكو

نشر في: آخر تحديث:

كشفت السلطات الصحية في العاصمة الروسية، الاثنين، عن وجود 17 طفلاً في موسكو بين المرضى الجدد الذين أصيبوا بفيروس كورونا، بحسب ما أفادت وسائل إعلام روسية.

وقال مقر عمليات السيطرة ومراقبة الوضع المتعلق بالوباء في العاصمة الروسية، إنه تم تأكيد إصابة 17 طفلاً بالفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية.

وكشفت روسيا الاثنين، عن تسجيل 302 إصابة جديدة بفيروس كورونا، لترتفع الحصيلة بذلك إلى 1836 حالة في 71 منطقة من البلاد.

إلى ذلك، أعلن المكتب الحكومي الرئيسي المشرف على جهود مكافحة تفشي المرض أن لدى روسيا الآن 1836 حالة إصابة بزيادة أكثر من 300 حالة عن اليوم السابق، وأضاف أن تسعة مرضى توفوا.

هذا وأحصت العاصمة الروسية أكثر من 1200 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد.

وكانت الحكومة الروسية، أعلنت السبت، أن روسيا ستغلق حدودها ابتداء من 30 مارس/آذار الحالي في محاولة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت إن هذا الإجراء سيدخل حيز التنفيذ في جميع نقاط تفتيش السيارات والسكك الحديدية والمشاة وسيطبق على الحدود البحرية الروسية. ولن يتم تطبيق القرار على الدبلوماسيين الروس وسائقي الشاحنات.

وكانت روسيا قد علّقت مؤخراً جميع الرحلات الجوية الدولية.

سكان موسكو.. في منازلهم

من جهته، أمر عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، بفرض الإغلاق اليوم الاثنين وطلب من جميع سكان المدينة - باستثناء أولئك الذين يعملون في القطاعات الأساسية - البقاء في المنزل إلا في حالات الطوارئ الطبية والتسوق فقط من المتاجر أو الصيدليات القريبة.

وأعطى رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، جميع حكام الأقاليم تعليمات بالاستعداد لتطبيق حظر مماثل في جميع أنحاء البلاد المترامية الأطراف.

وفي موسكو، صدرت أوامر بعزل إجباري لمن تفوق أعمارهم الـ65 عاماً، ومن يعانون من أمراض مزمنة.