عاجل

البث المباشر

هكذا تسير الحياة بقرية مصرية تم عزلها بالكامل بسبب كورونا

المصدر: القاهرة –أشرف عبد الحميد 

على بعد 120 كيلومترا شمال العاصمة المصرية القاهرة، تقع قرية الهياتم التابعة لمدينة المحلة الكبرى محافظة الغربية، وهي القرية التي تم عزلها بالكامل بعد إصابة عدد من أفرادها بفيروس كورونا.

يقيم بالقرية نحو 75 ألف نسمة، وتتبعها نحو 11 عزبة، ويعمل أغلب سكانها بالزراعة والتجارة والجهات الحكومية في مدينة المحلة الكبرى وخارجها، واكتشفت السلطات المصرية إصابة 8 من سكانها بفيروس كورونا مساء السبت الماضي، وتبين أن هذه الحالات المصابة خالطت عددا كبيرا من سكان القرية، وعلى الفور تم عزلها، وتطبيق الحجر الذاتي على السكان لمدة 14 يوما.

البداية كانت عندما شعر شاب يدعى ربيع من سكان القرية ويعمل بأحد مطاعم البيتزا، بأعراض تشبه الإنفلونزا مع ارتفاع شديد في درجة الحرارة، ولم يتم اكتشاف حالته وإصابته بفيروس كورونا إلا بعد أيام، كان قد خالط خلالها عددا من أفراد أسرته، وعاملين في مطعم البيتزا معه، وآخرين من سكان القرية، وبعد التأكد من إيجابية تحاليله تم فحص المخالطين وعددهم نحو 100 تم التأكد من إصابة 7 منهم.

ويقول حامد جلال عضو مجلس النواب المصري عن الدائرة لـ "العربية.نت" إنه تم نقل المصابين جميعا لمستشفى العزل، وبفحص آخرين تم ثبوت إصابة اثنين آخرين ليكتمل عدد المصابين في القرية إلى 10 حالات، مضيفا أنه على الفور تم تطبيق الحجر الذاتي على السكان والقرية حفاظا على أرواح وصحة الجميع.

وقال إن السكان ملتزمون بالحظر، وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى، ويتم رصد وتقصي جميع المخالطين وفحصهم بوساطة فرق طبية، مع تعقيم الشوارع وتطهيرها، وتعقيم منازل المصابين، مشيرا إلى أنه تم تقسيم القرية لمربعات سكنية يتم فحص سكان كل مربع، وتعقيم منازله، وشرح الإرشادات الوقائية والتوعوية.

في سياق متصل، قرر اللواء حاتم زين الدين رئيس مدينة المحلة الكبرى إرسال العديد من سيارات الحماية المدنية والطب البيطري إلى القرية للقيام بأعمال التطهير والتعقيم، وتعقيم شوارع ومداخل القرية والمنازل والممرات الجانبية والمحلات التجارية وكافة المنشآت بها، فيما تجوب سيارات بمكبرات صوت وتوجه نداءات تحذيرية للأهالي بعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة وفرض عقوبات فورية على المخالفين.

من جانبهم يقوم عدد من شباب القرية المتطوعين بتشكيل فرق عمل لمساعدة المتضررين من العزل، حيث يقومون بنقل المواد الغذائية للمنازل، والحصول على رواتب أصحاب المعاشات ونقلها لهم في منازلهم، وتنافست الجمعيات الخيرية في تقديم المساعدات المادية والغذائية للسكان طوال فترة الحجر، كما يجوب شباب القرية كافة أرجائها للمساعدة في عمليات التعقيم والتطهير.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت مساء أمس الثلاثاء، تسجيل 54 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس كورونا، جميعهم من المصريين، ووفاة 5 حالات من المصريين أيضا، منهم اثنان توفيا قبل وصولهما إلى المستشفى.

وذكرت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى الثلاثاء، بلغ 710 حالات من ضمنهم 157 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و46 حالة وفاة.

وناشدت الوزارة القادمين من خارج مصر وجميع المخالطين للحالات الإيجابية وأسرهم، اتباع الإجراءات التي اتخذتها الدولة وتعليمات وزارة الصحة الخاصة بالعزل لمدة 14 يومًا، مما يساهم في تقليل عدد الإصابات والوفيات اليومية.

كلمات دالّة

#عزل, #كورونا, #مصر, #قرية

إعلانات