عاجل

البث المباشر

فرنسا تلجأ للقطار فائق السرعة لمطاردة كورونا

المصدر: باريس _ أسوشييتد برس

حمل القطار فائق السرعة الذي عبر مواقع المعارك في الحرب العالمية الأولى التاريخية وخلال وادي لوار المغطى بالقصور شحنة دقيقة: 20 من مرضى كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد وأجهزة تنفس للمساعدة في إبقائهم على قيد الحياة.

القطار فائق السرعة الذي تحول إلى وحدة عناية مركزة متنقلة هو مجرد جزء واحد من حشد فرنسا للقطارات والمروحيات والطائرات وحتى السفن الحربية، التي تم نشرها لتخفيف الاكتظاظ في المستشفيات ونقل مئات المرضى والعاملين الطبيين داخل وخارج النقاط الساخنة للفيروس التاجي.

"نحن في حالة حرب"، هكذا أخبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مواطنيه مراراً.

لكن بينما يعتبر الزعيم البالغ من العمر 42 عامًا نفسه محاربًا ويستغل القوات المسلحة، يتهمه منتقدون بأنه انتظر طويلًا جدًا للتحرك لمواجهة هذا العدو. ويقولون إن فرنسا، وهي واحدة من أغنى دول العالم والتي تحظى بواحدة من أفضل أنظمة الرعاية الصحية، لم تكن تتعامل بفعالية مع هذه الأزمة.

بعد عاصفة السترات الصفر ماكرون أمام جائحة كورونا

عندما ضرب الوباء فرنسا، كان ماكرون قد خرج لتوه من أسابيع من الإضرابات المدمرة احتجاجا على إصلاحات نظام التقاعد وسنة من الاحتجاجات العنيفة لحركة "السترات الصفراء" الرافضة للظلم الاقتصادي. والآن يكافح من أجل أن تسير الأمور في واحدة من أكثر البلدان تضرراً في العالم.

وتحول سوق رونجي للأغذية جنوب باريس، أكبر سوق في أوروبا، إلى مشرحة حيث يتجاوز عدد الوفيات في فرنسا 7500. وهناك ما يقرب من 7000 مريض في العناية المركزة، ما وصل بالمستشفيات الفرنسية إلى طاقتها القصوى. لدرجة أن الأطباء يقومون بتقنين المسكنات وإعادة استخدام الأقنعة.

تسهل الدولة المركزية في فرنسا والرئاسة القوية تنسيق الجهود الاستثنائية لعملية نقل المرضى واحتواء المرض، والتي اجتازت البلاد بل امتدت إلى مناطق خارجية.

لكن الوباء كشف عن نقاط ضعف في نظام المستشفيات الحكومي الشهير عالمياً بعد عقود من التخفيضات في التكاليف.

نقل مصابين بكورونا بالقطار فائق السرعة نقل مصابين بكورونا بالقطار فائق السرعة

عندما زار الرئيس مستشفى في باريس في الخطوط الأمامية للمعركة ضد الفيروس، طالبه طبيب أعصاب غاضب بإعادة الاستثمار بشكل كلي، في إشارة إلى كاتدرائية باريس التي تضررت بشدة من حريق قبل عام، ما دفع تعهدات فورية ضخمة بتقديم الأموال العامة والخاصة لإعادة الإعمار، قال الدكتور فرانسوا سالاشاس "عندما كان الأمر يتعلق بإنقاذ نوتردام، تم نقل الكثير.. هذه المرة يتعلق الأمر بإنقاذ المستشفيات العامة، التي يتصاعد منها الدخان بنفس السرعة التي كانت بها نوتردام تقريبًا".

يعتقد الكثيرون أن ماكرون لم يتوقع الشدة التي يمكن أن يصل بها الفيروس ويضرب مثالًا شخصيًا سيئًا. وقد وجهت انتقادات مماثلة لقادة العالم الآخرين، بما في ذلك رؤساء المكسيك والبرازيل والولايات المتحدة.

في فبراير / شباط، قابل ماكرون بشكل متكرر رئيس الوزراء الإيطالي في زيارة إلى نابولي لإظهار أنه لا يوجد ما يدعو للخوف.

في ذلك الوقت كان الفيروس ينتشر بالفعل بسرعة عبر فرنسا، لكن الفحوص المحدودة تعني أن السلطات الصحية لم تكن تعرف بعد حجم الكارثة.

في أوائل مارس/أذار، قام بجولة في دار للمسنين حتى عندما أعلن أنه لا يجب على العائلات زيارة الأقارب المسنين. في نفس اليوم ذهب مع زوجته إلى مسرح في باريس حيث غرد مالك المسرح بقوله إن الرئيس يريد أن يثبت أن "الحياة مستمرة". في ذلك الوقت، كانت أعداد الإصابة بالفيروس تتضاعف في فرنسا كل يومين.

في منتصف مارس / أذار، بينما كان كوفيد 19 يدمر إيطاليا المجاورة، مضت فرنسا في الجولة الأولى من الانتخابات البلدية على مستوى البلاد.

وتجولت السيدة الأولى بريجيت ماكرون على ضفاف نهر السين، التي كانت تكتظ بمواطني باريس الذين كانوا يستمتعون بيوم مشمس بالرغم من توصيات التباعد الاجتماعي.

موضوع يهمك
?
أعيد 740 جزائريا كانوا عالقين في تركيا بسبب إلغاء رحلات جوية مع انتشار فيروس كورونا المستجد، السبت، إلى بلدهم على متن...

الجزائر تعيد عدداً من مواطنيها العالقين في تركيا الجزائر تعيد عدداً من مواطنيها العالقين في تركيا المغرب العربي
ماكرون يعلن الحرب

لكن في 16 مارس/ أذار، غير ماكرون نبرته وموقفه فجأة، معلنا الحرب على الفيروس وأعلن عن إجراءات الإغلاق على الصعيد الوطني.

بعد أسبوع، ظهر مرتديًا قناع وجه لأول مرة في مستشفى ميداني أنشأته القوات المسلحة خارج مولوز، المدينة الشرقية التي شهدت اندلاع حالات ناشئة عن تجمع إنجيلي استمر خمسة أيام.

اضطلعت القوات المسلحة بدور رئيسي، حيث عملت السلطات العسكرية وسلطات المستشفيات على وضع النظام لنقل المرضى إلى المستشفيات والأطباء الذين يعانون من إجهاد أقل إلى مناطق الفيروس المحتاجة للجهود.

انطلق القطار السريع في أول رحلة طبية يوم 26 مارس/ أذار. وقام الأطباء الذين يرتدون ملابس واقية بدفع أسرة متحركة على طول الرصيف الفارغ تقريبًا لمحطة القطار في مدينة ستراسبورغ الشرقية مع تردد أصداء تحذيرات السلامة من مكبرات الصوت.

وداخل العربات ذات الطابقين، تم ضغط المرضى وشبكات الأنابيب والأسلاك على رفوف الأمتعة وصفوف المقاعد. وبمجرد تأمينها، سار القطار باتجاه المستشفيات الأقل تأثراً في الغرب.

بالرغم من أن عمليات التعبئة العسكرية تحظى بشعبية على نطاق واسع، فإن الجدل العام انتشر حول قضايا مثل العدد المنخفض نسبيًا من الأشخاص الذين يتم اختبارهم للكشف عن الفيروس في فرنسا ونقص المعدات الطبية.

وأمر ماكرون بطلب جميع أقنعة الوجه للطاقم الطبي بعد أن أصبح واضحا أن فرنسا دخلت الأزمة بأقل كثيرا من الإمدادات اللازمة.

قال جان دانييل ليفي من مركز استطلاعات الرأي "هاريس انتراكتيف" إن مسألة الأقنعة هي الآن السؤال ذو الأولوية بالنسبة للفرنسيين، مضيفاً أن الجمهور يشعر أن الحكومة "لم تتحمل ما يكفي من المسؤولية" عنها في البداية.

لقد كان على فرنسا أن ترسل بعض المرضى للعلاج في ألمانيا المجاورة التي أجرت اختبارات واسعة النطاق على الصعيد الوطني وأكدت حالات أكثر من فرنسا.

نقل مصابين بكورونا بالقطار فائق السرعة نقل مصابين بكورونا بالقطار فائق السرعة

ووقع ماكرون، وهو وسطي، في مرمى نيران الطيف السياسي.

حيث قالت مارين لوبن زعيمة اليمين المتطرف لتلفزيون فرانس 2 إن "الحكومة كذبت بشأن استعداد البلاد"، بينما قال زعيم اليسار المتطرف جان لوك ميلينشون أن ماكرون، وهو مصرفي استثماري سابق، "اعتاد على الاعتقاد بأن السوق الحرة سوف تلبي احتياجات البلاد، لذلك انهار إطاره العقلي".

قال ليفي إنه ينظر إلى ماكرون وسط الجمهور الأوسع "على أنه استبدادي نسبيا". وقد آذاه ذلك خلال الحركات الاحتجاجية لكنه ساعد شعبيته الآن لأننا "نريد أن يكون لدينا شخصية قوية في السلطة" لإدارة الأزمة.

في الجمعية الوطنية (مجلس النواب)، تبحث بعثة تقصي الحقائق في تعامل الحكومة مع حالة الطوارئ.

مع ذلك، قال ماكرون أثناء زيارته لشركة تصنيع الأقنعة أنه لم يحن الوقت بعد للتركيز على الخطأ الذي حدث.

قال الرئيس "عندما نخوض معركة، يجب أن نكون متحدين جميعا للفوز بها.. وأعتقد أن أولئك الذين يسعون إلى إرسال أشخاص إلى المحاكمة عندما لم ننتصر بعد في الحرب هم غير مسؤولين".

كلمات دالّة

#فرنسا, #كورونا

إعلانات