عاجل

البث المباشر

قصة تعافي مريض بتليف الكبد وابنه من فيروس كورونا في مصر

المصدر: القاهرة - ريم الششتاوي 

حصدت محافظة بني سويف الكثير من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال الأسبوعين الماضيين، كما شهدت العديد من حالات التعافي لمصابين بالفيروس لأعمار مختلفة وحالات مرضية عديدة، وفي حديث لـ"العربية.نت" مع محمود. س (27 عام) الذي أصيب بالعدوى من والده (59 عاما) بفيروس كورونا بعد شفائهما بشكل كامل من الفيروس.

في التفاصيل، توجه محمود إلى مستشفى الحميات بمحافظة بني سويف مع أبيه الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم بعد ارتفاع حرارته بشكل مفاجئ، ليطمئن عن حالة والده ويتلقى الرعاية المطلوبة، وبعد الكشف فوجئ محمود بإصابة والده بفيروس كورونا، كما أنه بعد الكشف عن محمود تأكد الأطباء من إصابته بالفيروس أيضاً على الرغم من عدم ظهور أي أعراض عليه ولكن جاءت النتيجة إيجابية، ليتأكد انتقال العدوى إليه من أبيه الذي أصيب بالفيروس وظهرت عليه الأعراض منها ارتفاع حرارته.

وأوضح محمود أنه تم نقله مع والده بواسطة سيارة إسعاف مجهزة على الفور بعد التأكد من إصابتهما إلى مستشفى العزل 15 مايو الذي تلقيا فيه العلاج بداية من 24 مارس حتى الـ4 من أبريل بعد التأكد من شفائه التام، وخروج والده أيضا في الـ9 من أبريل بعد التأكد من شفائه التام من المرض.

نجاح العزل المنزلي.. الأسرة بخير

وتابع محمود أنه بعد التأكد من إصابته هو ووالده بالفيروس تم عزل الحي السكني في مدينة بني سويف بالكامل من جانب المحافظة التي ساهمت في تعقيم وتطهير الحي، خاصة أنه تم إصابة أسرة مكونة من أب وأم وطفل في نفس أيام إصابة محمود ووالده، وقامت المحافظة بالتعاون مع إدارة الطب الوقائي بتوفير كل اللوازم للسكان حتى لا يضطر أحد للخروج من منزله أثناء الـ14 يوماً مع متابعة الحالة الصحية لهم للتأكد من عدم إصابة أحد منهم بالفيروس، ولم يثبت إصابة أي منهم خلال تلك الفترة.

وإلى ذلك، أكد محمود أنه أثناء فترة عزله ظهرت عليه بعض أعراض الإصابة وهى احتقان الحلق، مع ضيق بسيط في التنفس، مع استقرار حالته الصحية أثناء فترة العزل، ولم يحتج إلى النقل للعناية المركزة إطلاقاً، وأشاد محمود بالتعاون والرعاية الطبية التي تلقاها أثناء خلال فترة تواجده في المستشفى من الأطباء والممرضين.

الفريق الطبي المعالج الفريق الطبي المعالج

ومن جانبه، أكد الدكتور هشام سلطان، مدرس مساعد تخدير وحالات حرجة بجامعة حلوان، وأحد أعضاء فريق جامعة حلوان في مستشفى 15 مايو لـ"العربية.نت"، أن حالة والد محمود كانت مستقرة عند وصوله لمستشفى العزل هو وابنه محمود، حيث كانت الحالة في المراحل الأولى من الإصابة، أما محمود فلم يكن هناك أي أعراض قد ظهرت عليه بعد، إلا أنه بعد مرور يومين، بدأت حالة الأب بالتدهور، وتم نقله إلى العناية المركزة بسبب الارتشاح الرئوي، ومع متابعة الفريق الطبي للحالة ومعرفتنا أنه يعاني من ارتفاع ضغط الدم، فإن المفاجأة كانت اكتشافنا أنه يعاني من تليف في الكبد، مع عملنا على خفض درجة حرارته والسيطرة على ضغط الدم، وبعد تحسن حالته وأثناء تجهيزه للفصل من جهاز التنفس الصناعي، حدث نزيف حاد للمريض نتيجة تمزق دوالي المريء، ولكن قمنا بالسيطرة على النزيف ومضاعفاته حتى توقف النزيف تماماً، وتحسن حالة الوعي لديه، وبعد تحسنه تم فصله من جهاز التنفس الصناعي، وتعافى الأب من الفيروس بشكل كامل، وغادر المستشفى بعد أيام من تعافي ابنه.

وأشار محمود إلى أنه على الرغم من شفائه تماماً هو ووالده من الفيروس إلا أنهم اتبعوا إرشادات الوقاية من العزل 14 يوماً في منزلهم بعد الخروج من مستشفى العزل، وأكد محمود أن والده حالته مستقرة تماماً، ومازال الأطباء يتواصلون معهم للاطمئنان على صحة والده.

كلمات دالّة

#عزل, #مصر, #كورونا, #بني سويف

إعلانات