عاجل

البث المباشر

اختارت "مناعة القطيع".. السويد تسجل 1000 وفاة بكورونا

المصدر: دبي – العربية.نت

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة أكثر من ألف شخص في السويد منذ بدء انتشاره، وفق حصيلة رسمية للسلطات الصحية اليوم الثلاثاء.

وبلغت الحصيلة 1033 وفاة، و11445 إصابة في هذا البلد الذي يصل عدد سكانه إلى 10.3 مليون نسمة، واتخذ خلافاً لغالبية الدول الأوروبية إجراءات غير مشددة لاحتواء انتشار الوباء.

وحذرت الوكالة العامة للصحة التي أحصت 114 وفاة إضافية في الساعات الـ24 الماضية من أن العدد سيواصل الارتفاع اعتباراً من الأربعاء، لأن بعض الوفيات حصلت في عطلة عيد الفصح بنهاية الأسبوع ولم يعلن عنها بعد.

لوحة إرشادية عن أهمية احترام مسافة المترين بين الناس في ستوكهولم لوحة إرشادية عن أهمية احترام مسافة المترين بين الناس في ستوكهولم

وقال أخصائي علم الأوبئة، أندرس تيغنل، في مؤتمر صحافي إن "الحصيلة اليومية للوفيات هي على الأرجح الأقل موثوقية، اليوم، بسبب التأخر المسجّل عادة في نهاية الأسبوع" في تحديث الأرقام.

موضوع يهمك
?
أظهرت إحصاءات رسمية صدرت اليوم الثلاثاء أن مئات آخرين من المصابين بمرض "كوفيد – 19" الذي يسببه فيروس كورونا المستجد لقوا...

تجاهل كبار السن.. إحصاءات تظهر وفاة المئات ببريطانيا تجاهل كبار السن.. إحصاءات تظهر وفاة المئات ببريطانيا فيروس كورونا

وانتهجت السويد مقاربة مختلفة عن أغلب دول العالم، في وجه وباء كورونا المستجد، حيث لا تزال المدارس والمطاعم مفتوحة وحركة السكان غير مقيّدة، بينما تعوّل السلطات على حس المسؤولية للحد من انتشار الفيروس.

ودعت السلطات الصحية الجميع إلى "تحمل المسؤولية"، أي مراعاة التباعد الاجتماعي والتطبيق الصارم لقواعد النظافة والعزلة في حال ظهور أعراض الفيروس. وبين الإجراءات الأكثر تشدداً التي تم اتخاذها بالسويد، حظر تجمع أكثر من 50 شخصا ومنع الزيارات إلى دور الرعاية.

وتعوّل السويد على "مناعة القطيع" أو "مناعة المجتمع"، حيث إن أصيبت نسبة كبيرة من السكان بالفيروس وتعافت منه ستكتسب مناعة جماعية ضده.

وأثار هذا النهج جدلاً وطنياً ودولياً. وكانت بريطانيا قد انتهجته في بادئ الأمر، إلا أنها عادت وتخلت عن "مناعة القطيع" وشرعت بإجراءات عزل صارمة.

ازدحام في مقاهي ستوكهولم حيث لا إجراءات إغلاق ازدحام في مقاهي ستوكهولم حيث لا إجراءات إغلاق

ووجّهت مجموعة من 20 طبيبا وأخصائيا في الفيروسات وباحثا انتقادات لوكالة الصحة العامة في السويد، في مقال نشرته صحيفة "داغنس نايهيتر"، الثلاثاء.

وجاء في المقال أنه "في السويد تسجّل وفيات أكثر بعشرة أضعاف مقارنة بفنلندا المجاورة"، وقد شدّدت المجموعة على أهمية التدابير الصارمة، التي اتّخذتها السلطات الفنلندية.

وفي مؤتمره الصحافي رفض تيغنل انتقادات مجموعة الخبراء، مشككا في الأرقام التي نشرتها. وكان تيغنل قد صرّح أن فنلندا في مرحلة مختلفة من تفشي الوباء، ما يفسّر جزئيا انخفاض نسبة الوفيات.

شابة ترتدي كمامة خلال مرورها أمام مقهى مزدحم في ستوكهولم شابة ترتدي كمامة خلال مرورها أمام مقهى مزدحم في ستوكهولم

وتعد فنلندا 5.5 مليون نسمة، أي نحو نصف عدد سكان السويد، وقد أعلنت الثلاثاء أن حصيلة وفيات كوفيد-19 على أراضيها بلغت 64 حالة، علما أنها أغلقت المطاعم والمدارس.

والثلاثاء، أوصت المديرية العامة للصحة العامة في فنلندا السكان باستخدام الكمامات في الأماكن العامة لكبح انتقال الوباء من مصابين لا تظهر عليهم أي عوارض.

وكانت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي قد رفضت انتقادات وجّهها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لاستراتيجية البلاد في التصدي لكوفيد-19.

إعلانات