"أشباح" كورونا لم تخفهم.. فخرجوا إلى الشوارع لرصدها

نشر في: آخر تحديث:

استعانت قرية إندونيسية بمتطوعين "أشباح" لتخويف الناس وإبقائهم في منازلهم، لكن محاولتهم فشلت ودفعت بالناس للخروج لرصدهم.

وفي تفاصيل القصة أن قرية كيبوه في جزيرة جاوه لجأت إلى دوريات ينفذها متطوعون، يتنكرون بزيّ أشباح لإخافة الناس ودفعهم إلى البقاء في منازلهم، في محاولة لإبعاد شبح فيروس كورونا.

أشباخ مخيفة ومرعبة

ومنذ الشهر الماضي، بدأت القرية الاعتماد على دوريات "الأشباح"، لكن نتائج الخطة جاءت عكسية، بحسب وكالة رويترز. فالناس يخرجون منازلهم في محاولة لرصد الأشباح.

ويقول حارس أحد المساجد لصحيفة "جاكرتا بوست" إن الخطة نجحت لأنها ذكرت السكان بأن الإصابة بالمرض قد تؤدي إلى الموت.

وعن المبادرة التي أطلقها أنجار بنكانينتياس، يقول رئيس مجموعة شبابية في القرية تتعاون مع الشرطة المحلية: "أردنا أن نكون مختلفين وأن نبتكر رادعاً مؤثراً لأن الأشباح مخيفة ومرعبة".

بدوره، قال رئيس قرية كيبوه لرويترز إن الناس لا يزالون غير مدركين لكيفية الحدّ من انتشار فيروس كوفيد-19: "يريدون أن يكملوا حياتهم كالمعتاد، لذا من الصعب عليهم التقيد بتعليمات البقاء في المنزل".

أعلن أحمد يوريانتو، المسؤول في وزارة الصحة الإندونيسية، الاثنين، أن البلاد سجلت 316 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين في البلاد إلى 4557. وأضاف، أن هناك 26 وفاة أخرى مرتبطة بالمرض ليصل إجمالي الوفيات إلى 399.