عاجل

البث المباشر

مستشار ترمب للصين: عليكم إثبات عدم مسؤوليتكم عن تفشي كورونا

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

صعدت إدارة الرئيس دونالد ترمب من تصريحاتها تجاه مسؤولية الصين عن انتشار فيروس كورونا وتحوله إلى وباء، متهمة الصين بالتآمر مع منظمة الصحة العالمية وإخفاء الوباء لأسابيع حاسمة، وهو الأمر الذي تسبب في تحول الفيروس إلى وباء قتل الآلاف.

وشن بيتر نافارو، أحد أبرز مستشاري الرئيس ترمب، هجوما حادا على الصين، ووجه لها اتهامات خطيرة فيما يتعلق بمسؤوليتها عن تفشي الفيروس الذي تحول إلى مأساة عالمية.

وقال المستشار التجاري للبيت الأبيض، بيتر نافارو، خلال مقابلة خاصة على "فوكس نيوز" Fox news إن "الصين حاصرت سوق معدات الحماية الشخصية الطبية خلال تفشي الفيروس التاجي ومنعت تصديرها للعالم".

وجاءت تصريحات نافارو، وهو أيضا منسق سياسة قانون إنتاج الدفاع الوطني، ردا على تقرير حديث لشبكة "فوكس نيوز" استشهد بمصادر متعددة بأن هناك ثقة متزايدة بأن تفشي فيروس كورونا قد نشأ في معمل ووهان الصيني على الرغم من أنه ليس سلاحا بيولوجيا، ولكن كجزء من محاولة الصين لإثبات أن جهودها لتحديد الفيروسات ومكافحتها مساوية أو أكبر من قدرات الولايات المتحدة.

من داخل مختبر ووهان الصيني من داخل مختبر ووهان الصيني
تآمر الصين ومنظمة الصحة

وأشار نافارو، الذي كان من أوائل الذين حذروا من خطورة الفيروس التاجي الجديد، إلى أن "الصين فعلت [عدة أشياء] على مدار هذه الأزمة"، مما "أدى إلى وفاة العديد من الناس في جميع أنحاء العالم".

وتابع: "أولا وقبل كل شيء، تم إنتاج الفيروس في الصين. ثانياً، لقد أخفوا الفيروس خلف واجهة منظمة الصحة العالمية. الشيء الثالث الذي فعلوه هو في الأساس كنز معدات الحماية الشخصية الطبية والآن هم يستفيدون من ذلك".

وقال نافارو إن العديد من الولايات عانت مع نقص معدات الحماية الشخصية للعاملين في مجال الرعاية الصحية خلال أزمة الفيروس التاجي.

وأكد نافارو أن "ما نعرفه هو أن نقطة الصفر لهذا الفيروس كانت على بعد أميال قليلة من ذلك المختبر، وأعتقد أنه من واجب الصين أن تثبت أنه لم يكن من المختبر".

وأضاف أن "الأهم من ذلك، أننا نعلم أنه خلال فترة 6 أسابيع حرجة، استخدمت الصين نفوذها في منظمة الصحة العالمية لإخفاء الفيروس عن العالم. كان هذا وقتًا يمكن فيه احتواء هذا الفيروس في ووهان، وبدلاً من ذلك، خرج 5 ملايين صيني من ووهان وقاموا بنشر الفيروس حول العالم".

وشدد نافارو "على أن ما حدث يجب أن يكون مزعجا للغاية لكل أميركي".

تعبيرية تعبيرية
استغلال الأزمة قبل الإعلان

وقال نافارو: "خلال تلك الفترة الزمنية التي استمرت 6 أسابيع عندما كانوا يخفون هذا الفيروس عن العالم، تحولت الصين من مصدر كبير لمعدات الحماية الشخصية الطبية، وهي أكبر منتج لذلك في العالم، إلى مستورد لهذه المعدات".

وأضاف: "لقد ذهبوا بشكل أساسي وقاموا بتفريغ جميع معدات الحماية الشخصية الطبية تقريبًا في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الكثير من المعدات من أميركا، والذي كنا لأسباب إنسانية نشاركهم معدات الحماية الشخصية الطبية الخاصة بنا، وما حدث هو ترك الناس في نيويورك وميلانو وفي كل مكان من دون أغراض الحماية الطبية عندما حان الوقت للحصول عليها".

من الصين من الصين
ابتزاز صيني

وتابع: "الآن ما يحدث اليوم، والذي يبعث على القلق بنفس القدر، هو أن الصين تجلس على هذا الكنز من معدات الوقاية الشخصية الطبية حيث تحاصر السوق وتربح.. لدي حالات تأتي عبر مكتبي حيث يتم بيع أقنعة قيمتها نصف دولار مصنوعة في الصين إلى المستشفيات هنا في أميركا مقابل 8 دولارات".

وأشار نافارو إلى عدد الوفيات يوم الأحد قائلا إن الصين "قد تحاول استغلال هذه الأزمة الآن لتعزيز أجندتها الخاصة في جميع أنحاء العالم". ومضى يقول إن التركيز الحالي هو "التأكد من أن الناس لديهم كل ما يحتاجونه هنا".

وتعتقد المصادر أن الانتقال الأولي للفيروس – وهو سلالة طبيعية كانت تدرس هناك – كان من الخفافيش إلى الإنسان، وأن "المريض صفر" عمل في المختبر، ثم ذهب ليخالط السكان في ووهان.

وأوضحت المصادر أن هناك تغطية واسعة للبيانات والمعلومات حول COVID-19 التي نظمتها الحكومة الصينية. وتوضح الوثائق بالتفصيل الجهود المبكرة للأطباء في المختبر والجهود المبكرة في الاحتواء.

موضوع يهمك
?
نفى مدير المختبر الذي تشير إليه وسائل إعلام أميركية على أنه قد يكون مصدر فيروس كورونا المستجد، السبت، أي مسؤولية في...

مختبر ووهان: من المستحيل أن نكون مسؤولين عن تفشي كورونا مختبر ووهان: من المستحيل أن نكون مسؤولين عن تفشي كورونا فيروس كورونا

وتم تحديد سوق ووهان للحيوانات في البداية كنقطة منشأ محتملة، لكن هذه السوق لا تبيع الخفافيش أبدًا، وأخبرت المصادر شبكة "فوكس نيوز" أن إلقاء اللوم على السوق في ووهان كان محاولة من الصين لتجاهل مسؤولية المختبر، إلى جانب جهود الدعاية التي تستهدف الولايات المتحدة وإيطاليا.

ويوم الخميس، ردت وزارة الخارجية الصينية على الشكوك في أن الفيروس خرج من المنشأة، مستشهدة بتصريحات منظمة الصحة العالمية بأنه لا يوجد دليل على أن الفيروس التاجي جاء من مختبر.

وتحركت الصين بسرعة لإغلاق السفر محليا من ووهان إلى بقية الصين، لكنها لم توقف الرحلات الدولية من ووهان. بالإضافة إلى ذلك ، أخبرت المصادر شبكة "فوكس نيوز" أن منظمة الصحة العالمية كانت متواطئة منذ البداية في مساعدة الصين على تغطية مساراتها.

وحتى يوم الأحد، أصيب أكثر من 2.3 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتوفي أكثر من 162000 شخص، وفقًا لجامعة جونز هوبكنز. في أميركا تم الإبلاغ عن أكثر من 759,000 حالة، ووفاة نحو 40 ألف شخص.

إعلانات