عاجل

البث المباشر

سباق عالمي للتوصل للقاح يقضي على كورونا.. فكيف سيعمل؟

المصدر: قناة العربية - إيلين يوسف

قبل أيام قادت بريطانيا وألمانيا وأيضا الولايات المحتدة العالم باتجاه تجارب بشرية من أجل التوصل للقاح لفيروس كورونا، وبدأت بالفعل تجارب سريرية على البشر، ولكن كل الأصوات تؤكد أن أي لقاح لن يكون جاهزا قبل شهر سبتمبر.

سباق محموم تخوضه كبرى الجامعات والمعاهد الدولية لإيجاد علاج ينهي جائحة كورونا.

تعبيرية تعبيرية

وتُترك الجهود في هذا المجال على ما يُعرف بحقن اللقاحِ الفيروسي، وفق موقع Live Science العلمي.

هذه العملية تعني إدخال فيروس كورونا نفسه أو نسخة ضعيفة منه إلى الجسم دون تعريضه للخطر، أي بتعطيل الفيروس إما برفع درجة الحرارة لـ150 درجة أو بتعريضه لكحول طبي يفوق تركيزه الـ70 بالمائة.

كل ذلك من أجل تهيئة الجهاز المناعي للدفاع عن نفسه في وجه الفيروس المستجد.

وتتم عملية استخلاص اللقاحِ الفيروسي بطريقتين:

الأولى تتمثل بإنتاج اللقاح من البروتينات الموجودة فوق سطح الفيروس.

أما الثانية فتتمثل باستخراجه من غلاف نواة الفيروس.

موضوع يهمك
?
تبدأ بريطانيا تجارب لتحديد ما إذا كانت بلازما الدم التي تم الحصول عليها من متبرعين تم شفاؤهم من وباء كوفيد-19 يمكن أن...

بريطانيا تبدأ تجارب ببلازما دم متعافين على مرضى كورونا بريطانيا تبدأ تجارب ببلازما دم متعافين على مرضى كورونا فيروس كورونا

فعند دخولِ البكتيريا أو الفيروسات إلى الجسم تستجيب الخلايا المناعية لمقاومة الأجسام الغريبة بإنتاج أجسام مضادة لقتلها.

وعند انتهاء التهديدِ بالنسبة للخلايا المناعية تكون الأجسامُ المضادة قد أُبطل مفعولها.

هذه العملية من شأنها أن تجعل جهاز المناعة يحتفظ بذاكرة عن الفيروس المستجد، وفي حال تعرض للفيروس من جديد، ينتج الجسم الأجسام المضادة بسرعة ويقضي على الفيروس، أي أن اللقاحات الفيروسيةَ بمثابة دورة تدريبية للجهاز المناعي لتعليمه كيفية مقاومة فيروس كورونا المستجد.

إعلانات