أقل من 900 وفاة بكورونا في أميركا.. وإصابة وحيدة بالصين

نشر في: آخر تحديث:

سجلت الولايات المتحدة 830 وفاة جراء فيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليصل العدد الإجمالي للوفيات في البلاد إلى 80,352، وفق حصيلة لجامعة جونز هوبكنز حتى الساعة 00:30 غرينتش الثلاثاء، فيما سجلت الصين حالة إصابة واحدة فحسب بكوفيد-19 في مسافر.

ويلي هذا التعداد حصيلة الأحد التي بلغت 776 وفاة، وهو أدنى عدد وفيات في يوم واحد منذ مارس، لكن هذا التراجع لا يبدد المخاوف حول أعداد الوفيات التي تستمر في التصاعد في بعض الولايات مع تخفيف إجراءات الحظر.

وأفادت جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور أن عدد الاصابات في الولايات المتحدة وصل إلى 1,346,723 حالة مؤكدة.

ويحاول الرئيس الأميركي دونالد ترمب جاهدا تحريك عجلة الاقتصاد التي توقفت منذ أسابيع بسبب المرض، وذلك بتخفيف إجراءات العزل ورفع قيود الإغلاق تدريجيا، إلا أن هذه الخطوة اصطدمت بعراقيل عديدة.

وتجاوزت الولايات المتحدة الاثنين عتبة 80 ألف وفاة نتيجة فيروس كورونا المستجد، ما يمثل حصيلة مأساوية هي الأسوأ في العالم ويتوقع أن ترتفع بشدة خلال الأسابيع القادمة.

وفي الصين، أفادت بيانات من لجنة الصحة الوطنية، الثلاثاء، أن الصين سجلت حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في 11 مايو انخفاضا من 17 في اليوم السابق.

وكانت الحالة الجديدة ما يسمى بـ"العدوى المستوردة" التي تشمل مسافرا قادما من الخارج. وفي اليوم السابق، سجلت الصين سبع حالات وافدة جديدة.

وجرى تسجيل 15 حالة جديدة من حالات الإصابة بفيروس كورونا غير المصحوبة بأعراض، مقابل 12 حالة في اليوم السابق.

ويبلغ إجمالي عدد الحالات الآن 82,919 وظل عدد الوفيات دون تغيير عند 4633.

ولليوم الـ27 تواليا، لم تسجل أي وفيات على المستوى الوطني، فيما تعود الحياة الى طبيعتها تدريجيا.

وعاد معظم الطلاب الى المدرسة في بكين الاثنين بعد أسابيع من السماح بعودة طلاب المراحل الثانوية الأخيرة فقط في العاصمة.

يُذكر أن منظمة الصحة العالمية طالبت، الاثنين، الدول التي تفتح تدريجيا بالحذر الشديد.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن رفع إجراءات العزل العام "ببطء وتدريجيا" أمر ضروري، مشيرا إلى أن القفزة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية وألمانيا أثارت مخاوف عالمية من موجة عدوى ثانية.