كورونا.. 7 ملايين و250 ألف إصابة حول العالم.. وأميركا بالمقدمة

نشر في: آخر تحديث:

أودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة ما لا يقل عن 411,588 شخصاً حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الساعة 11,00 ت.غ، الأربعاء.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من 7,254,140 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء، تعافى منها 3,214,600 شخص على الأقل.

لا تعكس الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصاً إلاّ للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع الذين يحتكون بالمصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.

والولايات المتحدة، التي سجلت أول وفاة بكوفيد-19 مطلع شباط/فبراير، هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 112,006 وفيات من أصل 1,979,893 إصابة. وشفي ما لا يقل عن 524,588 شخصًا.

المملكة المتحدة مازالت في المركز الثاني

وبعد الولايات المتحدة، تأتي المملكة المتحدة بتسجيلها 40883 وفاة من أصل 289,140 إصابة تليها البرازيل مع 38406 وفيات من أصل 739,503 إصابات، ثمّ إيطاليا مع 34043 وفاة (235,561 إصابة)، وفرنسا مع 29296 وفاة (191,394 إصابة).

وحتى اليوم، أعلنت الصين (بدون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) 4634 وفاة من أصل 83046 إصابة (ثلاث حالات جديدة بين الثلاثاء والأربعاء) تعافى، منها 78357 شخصاً.

وأحصت أوروبا الأربعاء حتى الساعة 11,00 ت.غ، 185,130 وفاة من أصل 2,318,773 إصابة فيما بلغ عدد الوفيات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا 119,958 (2,076,546 إصابة)، وأميركا اللاتينية والكاريبي 69372 وفاة (1,411,279 إصابة)، وآسيا 20581 وفاة (734,260 إصابة) والشرق الأوسط 10887 وفاة (501,180 إصابة) وإفريقيا 5529 وفاة (203,457 إصابة) وأوقيانيا 131 وفاة (8648 إصابة).

أعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

وكانت روسيا قد اعلنت اليوم الأربعاء تسجيل 8404 إصابات جديدة بفيروس كورونا، مما رفع حصيلة الإصابات في البلاد إلى 493657. وقال مركز الاستجابة لأزمة فيروس كورونا إن 216 شخصا توفوا بسبب الفيروس في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل إجمالي الوفيات إلى 6358.

وسجلت الهند ارتفاعا جديدا في عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد لما يقرب من 10 آلاف حالة، فيما أوصت الصحة العالمية باكستان بإعادة القيود المتقطعة بعد تزايد إصابات كورونا.

والأربعاء، سجلت الهند تزايدا في الإصابات ما يرفع إجمالي عدد المصابين إلى 276,583، وهو خامس أعلى معدل في العالم.

وأكدت وزارة الصحة تسجيل 9985 إصابة جديدة، و274 حالة وفاة خلال الـ 24 ساعة الماضية. بهذا يرتفع عدد الوفيات إلى 7745.

تعد ماهاراشترا، تاميل نادو، ونيودلهي الولايات الأكثر تضررا.

يأتي الارتفاع في الوقت الذي أعادت فيه الحكومة فتح المطاعم، ومراكز التسوق، ودور العبادة في معظم أنحاء البلاد بعد إغلاق دام أكثر من شهرين. ولا يزال مترو الأنفاق، والفنادق، والمدارس مغلقة.

يأتي ذلك فيما أوصت منظمة الصحة العالمية السلطات الباكستانية بإعادة فرض إجراءات العزل العام المتقطعة في مناطق مستهدفة للحد من تفشي فيروس كورونا، مشيرة إلى أن البلاد لم تستوف شروط رفع القيود.

وضربت موجة إصابات جديدة باكستان بعد أن رفعت الحكومة القيود في التاسع من مايو، بسبب الضغوط الاقتصادية. وسجلت البلاد إلى الآن 108,316 حالة إصابة و2172 حالة وفاة، وشهد يوم الاثنين رقما قياسيا للوفيات في يوم واحد بلغ 105 حالات.

وفي رسائل بعثت بها منظمة الصحة العالمية في السابع من يونيو إلى السلطات الصحية في إقليمي البنجاب والسند وهما الأكثر اكتظاظا بالسكان في باكستان، شددت على ضرورة تخفيف خطر انهيار النظام الصحي.

وقالت الرسالة التي وقعها رئيس بعثة منظمة الصحة العالمية في باكستان الدكتور باليثا ماهيبالا "توصي منظمة الصحة العالمية بشدة الحكومة بتطبيق استراتيجية فرض القيود لأسبوعين ورفعها لأسبوعين".