فيروس كورونا

إصابات كورونا تتجاوز 21 مليوناً.. والصحة العالمية تحذر الأميركتين

إصابات كورونا تتجاوز 21 مليوناً.. والصحة العالمية تحذر الأميركتين

نشر في: آخر تحديث:

أظهر إحصاء أن أكثر من 21 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، كما أن 759,411 شخصا توفوا جراء الفيروس، بحسب وكالة "رويترز"، فيما ارتفعت إصابات كورونا في أميركا اللاتينية بشكل كبير، مما استدعى تحذيراً من منظمة الصحة العالمية من حدوث زيادة في الأمراض الأخرى بهذه المنطقة.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر عام 2019.

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة، فيما جاءت البرازيل في المركز الثاني، وجاءت الهند في المركز الثالث، بينما حلت روسيا في المركز الرابع.

يأتي ذلك فيما أشار إحصاء إلى أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في أميركا اللاتينية تجاوز 6 ملايين حالة، الجمعة، ومازالت الحالات تتسارع في الوقت الذي بدأت فيه معظم دول المنطقة في تخفيف إجراءات العزل العام. وتعد أميركا اللاتينية أكثر مناطق العالم تضررا بجائحة كورونا.

ووصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بكورونا في أميركا اللاتينية إلى 6,000,005 حالات بحلول مساء الجمعة إضافة إلى 237,360 حالة وفاة.

ويمثل ذلك ما يقل قليلا عن ثلث إجمالي حالات الإصابة في العالم وعددا مماثلا من حالات الوفاة المسجلة من الجائحة.

وحذرت منظمة الصحة للأمريكتين، التي تمثل الذراع الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية، هذا الشهر من حدوث زيادة في الأمراض الأخرى بسبب تشبع الخدمة الصحية وتعليق حملات التطعيم الروتينية نتيجة لهذه الجائحة.

وتوقع صندوق النقد الدولي في يونيو انكماش الاقتصاد الإقليمي 9.4% هذا العام.

وأكثر الدول تضررا من الجائحة في المنطقة هي البرازيل التي بها معظم حالات الإصابة في العالم بعد الولايات المتحدة، و15% من مجمل حالات الإصابة في العالم.

ويوجد أيضا في بيرو وتشيلي أعلى عدد من حالات الإصابة والوفيات في العالم بالنسبة لكل 100,000 نسمة.

وارتفع عدد حالات الإصابة في المنطقة من 5 ملايين حالة إلى 6 ملايين حالة خلال 11 يوما فقط، وهو ما يقل يوما واحدا عما استغرقه الوصول إلى المليون السابقة.