فيروس كورونا

كورونا.. إعادة فرض القيود حول العالم تحسباً لتفشي موجة ثانية

تجاوز عدد الوفيات بالوباء عتبة 800 ألف بحسب أحدث الإحصاءات

نشر في: آخر تحديث:

فرضت دول مثل كوريا الجنوبية، الأحد، قيودا أكثر صرامة وأغلقت الشواطئ والمطاعم في محاولة لتجنب موجة ثانية من كوفيد-19 بعدما ألقي باللوم على العائدين من العطلات كمصدر للعدوى، كما هو الحال في إيطاليا.

ووسّعت كوريا الجنوبية نطاق قيودها الصحية السارية في سيول لتشمل كامل أراضيها اعتبارا من الأحد، بدءا بإقامة الأحداث الرياضية وراء أبواب مغلقة وصولا إلى إغلاق المتاحف.

واتخذ القرار بعدما سجلت البلاد التي نجحت حتى الآن في احتواء الوباء من خلال استراتيجية اختبار المصابين وتعقبهم الفعالة، أكثر من 300 إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال يومين متتاليين، وهو رقم قياسي منذ آذار/مارس.

وقد أعلنت، الأحد، أنها سجلت أعلى حصيلة يومية للإصابات بلغت 397، معظمها في منطقة سيول الكبرى التي تضم نصف عدد السكان البالغ عددهم 51 مليون نسمة.

وفي أوروبا، تتزايد المخاوف من حدوث موجة ثانية أيضا، خصوصا في إيطاليا.

فقد سجلت منطقة روما خلال 24 ساعة عددا قياسيا من الإصابات الجديدة منذ بداية الوباء في مارس ومعظمها مرتبط بالعودة من الإجازات.

ويشار خصوصا إلى العائدين من سردينيا في جنوب إيطاليا والتي نجت من الموجة الأولى من الفيروس لكن حركة السياح والمحتفلين غير الحذرين، ساهما في عودة انتشار الفيروس.

وإزاء تفشي الفيروس مجددا، دعا رئيس منطقة لاتسيو نيكولا زينغاريتي إلى فرض "ضوابط طارئة مع اختبارات في أماكن المغادرة" عند مغادرة الجزيرة.

وفي ألمانيا أيضا، ازداد عدد الإصابات الجديدة بشكل حاد في الأيام الأخيرة بسبب العودة الهائلة للسياح الألمان الذين أمضوا عطلاتهم في مناطق موبوءة في الخارج، وفقا للسلطات.

وفي أيرلندا، قررت السلطات هذا الأسبوع تشديد القيود على التجمعات، بحد أقصى 6 أشخاص في مكان واحد مغلق.

وفرضت فرنسا وضع الكمامة "بشكل منهجي" في الفصول الدراسية في المدارس الإعدادية والثانوية في بداية سبتمبر.

وفي العالم، تجاوز عدد الوفيات بالوباء عتبة 800 ألف، السبت، وفقا لإحصاءات وكالة "فرانس برس".

وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي هي أكثر المناطق تضررا بالوباء، حيث أودى الفيروس بحياة أكثر من 255 ألف شخص. وتم تسجيل أكثر من نصف عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في العالم في 4 دول هي الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك والهند.

وقد توفي أكثر من 60 ألف شخص بالوباء في المكسيك (من بينهم 644 في الـ24 ساعة الماضية)، وهو رقم يتجاوز السيناريو "الأكثر كارثية" الذي تصورته السلطات الصحية في البلاد.

وفرضت الهند إجراءات صارمة خلال عطلة غانيش الدينية التي بدأت أخيرا. كما خفضت إمكانية الوصول إلى الشواطئ خلال هذا المهرجان الذي يستمر 10 أيام الذي تتخللته مسيرات تشارك فيها أعداد كبيرة من الناس.