فيروس كورونا

الصحة العالمية: لا تراجع ولا استسلام بمعركة كورونا

مدير منظمة الصحة العالمية: الإرهاق أصاب الدول بعد أشهر في مكافحة الوباء

نشر في: آخر تحديث:

أكد مدير منظمة الصحة العالمية، الاثنين، أنه "لا يمكننا أن نستسلم وعلينا ألا نستسلم" في المعركة ضد كوفيد-19 مع تجدد تفشي الوباء في أوروبا كما في الولايات المتحدة.

وأقر تيدروس أدهانوم غبريسوس بأن إرهاقا يسود الدول بعد أشهر من مكافحة الوباء الذي أسفر عن وفاة أكثر من 1,1 مليون شخص، لكنه دعا إلى مواصلة المعركة غداة إعلان كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، أن الولايات المتحدة لن تتمكن من السيطرة على الجائحة وتركز في شكل أكبر على الأدوية واللقاحات.

وقال "حين يتحرك المسؤولون بسرعة، يمكن القضاء على الفيروس".

وخلافاً لتصريحات ميدوز، قال تيدروس "يجب ألا نستسلم ولهذا السبب نقول إنه إذا كنا نتفق مع كبير الموظفين على أهمية حماية الفئات الأكثر ضعفا، فإن التخلي عن السيطرة (على الوباء) أمر خطير".

وقال ميدوز الأحد "هذا ما سنفعله. لن نسيطر على الوباء، سوف نتحكم.. بأنه يمكننا الحصول على لقاحات وعلاجات ووسائل أخرى للتخفيف" من تأثير المرض.

وأضاف ميدوز عندما سأله الصحافي الذي أجرى معه المقابلة عن سبب تخليه عن السعي للسيطرة على الوباء أن السيطرة غير مجدية لأنه "فيروس معدٍ مثل الإنفلونزا".

وقال تيدروس بعد أن حث على عدم الشعور بالإحباط في ملاحظاته الافتتاحية التقليدية في بداية المؤتمر الصحافي: "يجب أن تكون السيطرة (على الوباء) جزءًا من الاستراتيجية.. لا يمكننا الاستسلام. يجب ألا نستسلم".

وشدد على أن "الحكومة يجب أن تقوم بدورها وعلى المواطنين أن يفعلوا ذلك أيضاً، وإلا فإن الفيروس خطير. إذا سمحنا له بالانتقال بحرية فإنه يمكن أن يحدث فوضى خصوصاً طالما لا يتوفر لدينا لقاح".

تفاقم تفشي الوباء

إلى ذلك، ازدادت مخاوف الإدارات الصحية في مختلف دول العالم من تفاقم تفشي الوباء، الذي قتل حتى الآن أكثر من مليون و100 ألف شخص حول العالم، بحسب تقرير نشرته مجلة "نيتشر العلمية".

وعلى الرغم من آراء كثيرة كانت قد قالت إن كورونا ليس موسمياً، إلا أن علماء باتوا متأكدين من أن ذروته ستكون في فصل الشتاء، والذي تكثر فيه عدوى فيروسات وأمراض الجهاز التنفسي خاصة في أوقات انخفاض درجات الحرارة وبرودة الجو.

كما حذر علماء آخرون من أن السرعة في الوصول إلى نتائج تتعلق باللقاحات المضادة لكورونا، قد تضر بفعاليته ضد الفيروس الذي ينتشر بقوة.

أكبر أزمة

يذكر أن الأخبار العالمية حول الفيروس في الفترة الأخيرة لم تكن مطمئنة أبداً، فلم تمضِ سوى أيام قليلة على إعلان منظمة الصحة العالمية للعالم أخباراً صعبة وصادمة تفيد بأن النصف الشمالي من الكرة الأرضية يواجه لحظة حاسمة في مكافحة جائحة كوفيد-19، محذّرة من أن "الأشهر القليلة القادمة ستكون صعبة جدا وبعض الدول في مسار خطير"، حتى هلّت علينا الأمم المتحدة بتصريح أخطر.

فقد أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن جائحة كورونا هي أكبر أزمة تواجه العالم في العصر الحديث.

وجاء كلام غوتيريش عند افتتاحه قمة الصحة العالمية عبر الإنترنت، مساء الأحد، دعا فيها إلى التضامن العالمي في مواجهة الأزمة، مطالباً الدول المتقدمة بدعم النظم الصحية في البلدان التي تعاني من نقص الموارد.