الاتحاد الأوروبي يُهدي مقبرة توت عنخ آمون لمصر

وزير الآثار المصري يؤكد عدم تحديد المكان الذي سيوضع فيه نموذج المقبرة

نشر في: آخر تحديث:
أعلنت سفارة الاتحاد الأوروبي في القاهرة، الخميس، وصول نسخة طبق الأصل تقريباً من مقبرة توت عنخ آمون إلى مصر في الذكرى التسعين لاكتشاف هيوارد كارتر لهذه المقبرة عام 1922، في حدث أعتبر من أهم أحداث القرن الماضي.

وذكرت السفارة في بيان أن "المقبرة قامت بتصميمها ورشة فكتوم الفنية بالعاصمة الإسبانية مدريد وسيتم عرضها خلال المؤتمر الذي سيعقده فريق العمل الخاص بالاتحاد الأوروبي عن السياحة والاستثمار المرن في 13 و14 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري".

وأضاف البيان أن نموذج "المقبرة هدية لمصر من المؤسسة الإسبانية وجمعية أصدقاء المقابر الملكية المصرية في زيورخ وجامعة بازل السويسرية".

ومن جانبه، أصدر وزير الدولة لشؤون الآثار محمد إبراهيم بياناً، مساء أمس الأربعاء، أشار فيه إلى أنه لم يتم تحديد المكان الذي سيوضع فيه هذا النموذج، موضحاً أن تحديد المكان يقع على عاتق المجلس الأعلى للآثار.

وسيتم إغلاق مقبرة توت عنخ آمون قريباً لحماية أسطحها الهشة ونقوشها المعرضة للتللف، وهذا ما دفع المجلس الأعلى للآثار قبل ثلاثة أعوام للتفكير في فكرة بناء نماذج للمقابر الأكثرأهميه من مقابر وادي الملوك.

يُشار إلى أن مقبرة توت عنخ آمون تعود إلى الأسرة الثامنة عشرة، وهي المقبرة الملكية الوحيدة التي وجدت مكتملة ولم يتم نهبها على أيدي لصوص الآثار عبر التاريخ، وقد كشف فيها عن الآلاف من القطع الأثرية التي تكشف عن غنى الحياة التي عاشها ملوك الفراعنة قبل ثلاثة آلاف عام، ولم تتعرض المقبرة إلى أي أذى من قبل اللصوص.

ويبلغ ارتفاع سقف نموذج المقبرة 330 سنتمتراً، وطولها 640 سنتمتراً، وعرضها 405 سنتمترات، ووزنها ثلاثة أطنان و330 كيلوغراماً.