نور الشريف يعيش جحيم رومانسي مع مي عز الدين

يعود للسينما بعد غياب طويل بفيلم يدور في إطار العمليات الخاصة

نشر في: آخر تحديث:
يستعد الفنان نور الشريف مجددا للعودة إلى السينما من جديد وذلك بعد غياب سنوات طويلة من خلاله فيلمه (جحيم رومانسي) الذي يجمعه بالفنانة مي عز الدين لأول مرة.

وأكد حسني صالح مخرج فيلم (جحيم رومانسي) لـ"العربية.نت" أنه سعيد بعودة الفنان نور الشريف للسينما بعد غياب من خلال فيلم من إخراجه.

وأوضح أن الفنان الكبير وافق على العمل بعد إعجابه بقصته خاصة وأنها مختلفة وغير تقليدية حيث تدور في إطار العمليات الخاصة.

وقال صالح "إن الفيلم رغم صعوبة أحداثه إلا إننا لم نغفل الجانب الرومانسي في العمل رافضا الكشف عن ملامح القصة".

الجدير ذكره أن المخرج حسين صالح سبق وعمل مع الفنان نور الشريف في السابق من خلال مسلسلي (الرحايا) ومن قبله في مسلسل (عمرو بن العاص) وحققا العملين نجاحا كبيرا.

ووصف صالح نور الشريف بالمتلزم جداً وقال "إن هذا الفنان رغم نجوميته لا يتدخل في عمل المخرج مثلما يتردد وملتزم في التصوير بشكل كبير وحريص لأبعد الحدود على دعم الوجوه الشابة".

هذا ومن المزمع أن يتم البدء في تصوير العمل في يناير القادم ويشارك في بطولته بجوار نور الشريف كل من الفنانين مي عز الدين وعبد العزيز مخيون وإنتاج احمد الجابري.

ويعد فيلم (جحيم رومانسي) هو التجربة السينمائية الأولى له وإن كان هناك عمل سينمائي أخر يقوم بتصويره حاليا هو (تراللي) مع حسن الرداد ورانيا يوسف وفيلم آخر لكل من الفنانين خالد صالح وخالد الصاوي وهو (البلطجي والعبيط).