موظف يطالب فنان العرب بـ 254 ألف ريال في اللجنة العمالية

محمد عبده ينكر معرفته به ومحاميه يؤكد بأن القضية ليست ضد الفنان

نشر في: آخر تحديث:
تبرأ الفنان محمد عبده من تهمة وجهها له أحد موظفي مجموعة "صوت الجزيرة" تتضمن تجاهله دفع مبلغ 254 ألف ريال نظير عمله معه طيلة 12 عاماً. وقال الفنان عبده: "إن الموظفين الذين يعملون في "صوت الجزيرة" كثيرون ولا أعرف من هذا الشخص الذي يطالبني".

وفي سياق مماثل أكد محاميه علي القرني أن الفنان عبده ليس طرفاً في الدعوى التي أقامها الموظف فيصل الحصان، مبيناً أن تحديد جلسة يحضرها فنان العرب أمر عارٍ عن الصحة، وأن التبليغ كان للشركة وليس لشخص محمد عبده.

وقال القرني لصحيفة "الشرق": لا صحة لما ذكره الحصان حول تجاهل فنان العرب دفع حقوقه القانونية نظير عمله في شركة مجموعة صوت الجزيرة العربية القابضة التي يرأس مجلس إدارتها فنان العرب كأحد الشركاء فيها، وأن الدعوى التي رفعت لم توجه لفنان العرب بصفة شخصية بل موجهة للشركة المذكورة.

مؤكدا أنه من الخطأ التشهير بقامة مثل محمد عبده في أمر لا يخصه شخصياً. مبينا أن فنان العرب لديه عدد كبير من الموظفين ولا يعرف منهم إلا القليل، ومعاملته مع الموظفين سواسية وكل موظف ينال حقوقه القانونية.

كما أن الحصان لا تربطه أي علاقة مباشرة بمحمد عبده، ولا صحة أن علاقته مع الشركة انتهت بسبب خلاف مع ابنة فنان العرب "نورة" كما ذكر، بل إثر خلافات ارتكبها أدّت إلى الاستغناء عن خدماته بالشركة.

ذاكرا أن الحصان قام برفع دعوى في اللجنة الابتدائية العمالية بجدة، وصدر له حكم ابتدائي في ظل عدم وجود أي ممثل للشركة، مبيناً أن لهم كثيراً من الملاحظات على الحكم الصادر.

واستطرد بما أن القرار ابتدائي وليس نهائيا فهو قابل للاستئناف والنقض ونحن قمنا بالاعتراض على الحكم في 27/1/1434، ولا يجب أن نقول له الحق بذلك المبلغ إلا بعد صدور حكم نهائي، وفي حالة إثبات حقه وصدور الحكم لن يكون لدى الشركة أي مانع لدفع حقوقه القانونية، فيما لو كان للشركة حقوق فإننا لن نتوانى في المطالبة بها.