عاجل

البث المباشر

تنافس 35 فيلماً على جوائز الأفلام القصيرة في مهرجان الخليج

الأفلام المشاركة تتوزع بين السعودية والإمارات والكويت والعراق وقطر

المصدر: دبي - صخر إدريس

أعلن مهرجان الخليج السينمائي، أمس الأربعاء، عن الأفلام القصيرة المشاركة في مسابقة الدورة السادسة للأفلام الخليجية القصيرة.
ويتنافس على جوائز المسابقة الرسمية للأفلام الخليجية القصيرة هذا العام 35 فيلماً، حيث شهدت هذه الدورة أعلى معدل لتقديم طلبات الاشتراك في تاريخ المهرجان.

بانوراما المشاركات

ويشارك من السعودية هذا العام المخرج بدر الحمود بفيلمه الجديد "سكراب"، الذي يطرح على المشاهدين في قالب درامي مؤثر قصة أم وابنتها يكون مصدر رزقهما الوحيد قائماً على جمع قطع الصفيح المهملة وبيعها. يذكر أن الحمود فاز في الدورة الافتتاحية لمهرجان الخليج السينمائي عام 2008 بجائزة مسابقة الطلبة للأفلام القصيرة. أما المخرج السعودي حمزة جمجوم الذي يشارك بفيلم "مصنع الأكاذيب" فإنه يقارب الجانب الإجرامي والوحشي لمجتمع المال والأعمال في ولاية شيكاغو الأمريكية.

ومن الإمارات يشارك 14 فيلماً، إلا أنه لم يتم الإعلان عن قائمة الأسماء النهائية المشاركة.

وللعراق حصة، إذ ينافس هاشم العيفاري بفيلم "امرأة بدوية"، الذي يروي قصة تدور أحداثها في بادية السماوة، إذ تقوم الأم "حنكة" من عشيرة "آل عيشم" بإنقاذ طفلٍ كردي من الموت إثر حملة الإعدامات الجماعية التي قام بها النظام العراقي السابق ضد الشعب الكردي عام 1988، في محاولة من المخرج لتوثيق اللحمة العراقية وتماسكها بعيداً عن النعرات القومية والطائفية والطبقة.

وقد حاز العيفاري على جائزتين في مسابقة الطلبة للأفلام القصيرة في الدورة الثالثة والخامسة من مهرجان الخليج السينمائي.

كما يشارك المخرج وكاتب السيناريو كاميران بيتاسي بفيلم "سيلويت" الذي يستكشف تطلعات الإنسان إلى حياة جديدة بينما الموت رابض في كل مكان، إلا أن تحقيق الأهداف بعد تحديدها سيغير مفهوم الموت. وتنافس رانيا توفيق بفيلمها الجديد "تحت السماوات"، وهي رحلة فنية محاطة بالخلق والإبداع، وفي مشاركات سابقة حاز فيلمها "نسمة هوا" على جائزة أفضل فيلم في مسابقة الطلبة للأفلام القصيرة، في مهرجان الخليج السينمائي عام 2012.

وتمضي المخرجة الأمريكية ذات الأصول العراقية نادية شهاب في "حديقة أمل" إلى شمال العراق، وتجمع حكايا زوجين مرت عليهما الحرب تلو الأخرى وهما يعملان على إعادة بناء منزليهما.

في حين شارك بهاء الكاظمي بفيلم "للرجال فقط" حيث ينتصر لقضايا المرأة عن محاولة خمس ممثلات يعملن في مجال المسرح، يتخذن من فرصة غياب مخرج العمل "الرجل" فرصة للقيام بانقلاب صغير على سلطته، كتعبير عن حلمهن بانقلاب كبير تقوده المرأة ضد الهيمنة الذكورية.

أما على الصعيد القطري، فيشارك كل من المخرج محمد الإبراهيم الذي ينافس هذه الدورة من خلال فيلمه "بدون" الذي يسلط الضوء على العقبات التي واجهت شاباً وفتاة يقعان في الحب ويقرران الزواج، إلا أن خلفياتهما الاجتماعية والطبقية تشكل حاجزاً دون تحقيق رغبتهما.
والمخرج علي الأنصاري لأول مرة بفيلم بعنوان "ع"، والذي يتتبع رحلة عذاب أحد المرضى النفسيين خلال بحثه عن اللحظة التي قادته إلى ارتكاب الجريمة.

ومن الكويت، يعود المخرج مقداد الكوت هذا العام بفيلم "ديناصور" الذي يرافق رحلة أحد الموظفين الحكوميين الذي يحاول تغيير مسماه الوظيفي وذلك قبل تقاعده.

يذكر أن الكوت حصد جائزة لجنة التحكيم عام 2009 لأفضل مخرج عن فيلمه "موز"، والذي عرض في العديد من المهرجانات الدولية، مثل "مهرجان ريو دي جانيرو" السينمائي الدولي.

وينافس عبدالمحسن عبدالجادر بفيلم "اختفاء" الذي يروي قصة أم شابة عزباء وعلاقتها الحميمية مع ابنتها الوحيدة التي فقدتها في ظروف غامضة.
كما يشارك من سلطنة عمان، المخرج وكاتب السيناريو المقيم في الكويت جاسم النوفلي بفيلم "فراغ"، الذي يحكي قصة صراع آدم مع جداره الفارغ.

يذكر أن "مهرجان الخليج السينمائي" سيعقد في دبي في الفترة من 11 إلى 17 إبريل 2013.

إعلانات