عاجل

البث المباشر

قامات ثقافية وفكرية تعاني التهميش بالمغرب

المصدر: الرباط - حسن الأشرف

يعيش عدد من أشهر الرموز الثقافية والفكرية بالمغرب تهميشا وإهمالا من لدن الجهات الرسمية المعنية، وحتى من طرف وسائل الإعلام وعموم الناس، حيث لا يهتم كل هؤلاء بوضعهم السيء رغم مكانتهم، ولا لظروفهم الصحية الصعبة التي يعيشونها.


ويعتبر عالم المُستقبليات الدكتور المهدي المنجرة، والفيسلوف المعروف الدكتور طه عبد الرحمان، من أبرز هؤلاء القامات الفكرية والثقافية السامقة التي ملأت دنيا العرب معرفة وإنتاجا فكريا، دون أن يحظيا بلفتة واحدة من الجهات المسؤولة عن قطاع الثقافة والفكر بالبلاد.

وطن "عاق"


ويوجد البروفيسور المهدي المنجرة حاليا طريح الفراش في بيته بالرباط بسبب داء "الباركنسون"، دون أن يلتفت المسؤولون إلى لحظات الشدة الصحية التي يجتازها مؤلف كتب "الحرب الحضارية الأولى"، و"انتفاضات في زمن الذلقراطية" و"قيمة القيم" وغيرها من الكتب التي استبق في بعضها توقع الثورات العربية التي اصطلح عليها بـ"الربيع العربي".


وتنبأ المنجرة، المثقف المشاكس الذي منعت له السلطات عددا من المحاضرات داخل البلاد، في سلسلة من كتبه ومقالاته التي ترجمت إلى عديد اللغات العالمية بوقوع انتفاضات وثورات منذ عدة سنوات، حيث توقع في كتابه ‬‮"‬الإهانة‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الميغا‭ ‬إمبريالية" عام 2004 سقوط الظلم والاستبداد بالإصرار على قول كلمة "لا" دون إراقة الدماء، وهو الواقع الذي حدث خلال الربيع العربي.


أما فيسلوف الأخلاق طه عبد الرحمان، وهو هرم آخر من أهرامات الفكر والعلم بالمغرب والعالم العربي، فإنه يعاني من مشاكل صحية صعبة اضطرته إلى السفر لأمريكا قبل أسابيع خلت للعلاج، وعاد منها دون أن يثير هذا الخبر أدنى ضجة لدى المسؤولين، ولا عند عموم المغاربة ووسائل إعلامهم المختلفة.


ويتحدث عدد من طلبة المنجرة وطه عبد الرحمان، ومتابعو فكرهما وعطاءاتهما المعرفية الغزيرة عن وطن "عاق" لا يُقِر بالعرفان الذي أسدته مثل هذه القامات العالية في سماء الفكر والمعرفة للمغرب ولغيره من بلدان المعمور، مادامت كتبهم تُترجم إلى مختلف اللغات الحية، وأفكارهم ونظرياتهم تُدرَّس في شتى المعاهد والجامعات.

تقزيم مكانة

وقال منتصر حمادة، كاتب وباحث مهتم بفكر طه عبد الرحمان، في تصريحات للعربية نت إن "هناك بالفعل إهمالا ولا مبالاة بأهل العلم والفكر بشكل عام في الساحة العربية وليس فقط بالمغرب، من طرف الرسميين والعامة والإعلام".


وأوضح حمادة بأن هذا الإهمال يندرج في سياق أكبر ومعقد، عنوانه تقزيم مكانة العلم والبحث العلمي والمعرفة بشكل عام، أي أننا إزاء جزء بسيط من صورة أعقد وأشمل، مشيرا إلى أنه ليس صدفة أن تكون مستويات القراءة عند المغاربة تكاد تكون الأدنى عالميا، وبإقرار إحصاءات محلية وعالمية.


وأردف الباحث بأن "الذي يزيد في تعقيد الصورة أن إهمال المسؤولين متوقع إذا كانت هذه الأصوات تغرد خارج السرب كما يقال، كأن تُوجه بعض الانتقادات بين الفينة والأخرى، مثل الصيغة التي عايناها في العديد من الأعمال الأخيرة للمهدي المنجرة".


واستطرد حمادة بأنه "ليس مستغربا إهمال عامة الناس لقيمة هؤلاء الأعلام، بالنظر إلى تفاقم مستويات الأمية، سواء كانت أبجدية أو وظيفية".


ولفت المتحدث إلى أنه يكفي تأمل واقع البرامج الثقافية في القنوات المغربية، والتي تعتبر الأدنى كما ونوعا، وأيضا تأمل ميزانية وزارة الثقافة في الحكومة الحالية، أي ما بعد "الربيع المغربي"، إذ تعتبر عمليا أضعف ميزانية في ميزانيات العمل الحكومي، وهو ما يُكرس الصورة السلبية التي تتعامل معها الحكومات منذ الاستقلال مع العلم والثقافة"، وفق تعبير حمادة.

إعلانات