عاجل

البث المباشر

فنان سعودي يبحث عن الإيمان في مدينة الغرق والعشاق

سأل 28 شخصاً عن "إيمانهم" ورصد إجاباتهم المختلفة في عمل صوتي مرئي

المصدر: دبي – العربية.نت

بمشروع سؤال وحيد حول علاقة الناس بإيمانهم.. وُجِّه لأكثر من 28 شخصاً من جنسيات وديانات وأفكار مختلفة، شارك الشاعر والفنان السعودي، عبدالله العثمان، في أحد أهم الأحداث الفنية المعاصرة في العالم "بينالي فينيسيا 2013".

مشاركة العثمان كانت ضمن عدة مشاركات لفنانين سعوديين عدة.. حققت مشاركاتهم نجاحاً كبيراً خلال البينالي العالمي، وعن هذه المشاركة يقول العثمان: "أردت أن أرصد اللحظة الأولى من استقبال السؤال الصادم باعتبار استقبال السؤال هنا جزءا من الإجابة التي توفرها لغة البصر، ومن ثم رصد ردة فعل الشخص لحظة الحوار، الإجابة البصرية هي التركيز على الحالة وإظهار التفاصيل الصغيرة الغامضة وإعادة قراءتها، لأرصد حالة القلق والشك والخوف واللامبالاة والطمأنينة".

وعن العمل الذي ينتمي لفئة "الفيديو آرت" وتم تنفيذه على 28 شاشة عرضت صور الأشخاص الذين طُرح عليهم السؤال، إضافة إلى أصواتهم وهم يجيبون عن السؤال، يضيف العثمان: "ردة الفعل أكثر صدقاً وهي ما راهنت عليه أكثر من اللغة التي ربما تعتمد أحياناً على مخزون لفظي بسيط".

وأبان العثمان أن "الدافع للبحث والحوار الذي دام 90 يوماً كل هذه الفترة مع 28 شخصاً من فنانين وعمال وكتاب ومفكرين وطلاب وممثلين، هو البحث عن مفهوم الإيمان في دواخلهم، وهل تتغير الفرصة والحياة لو تغيرت صفات إيمانهم؟ خرجت بصداع واحتمالات كثيرة، قادني مشروع البحث هذا إلى أسئلة كثيرة أكثر من الخروج بإجابة حتمية".

أما عن عوالمه التي تدفع به للفنان بداخله، يؤكد العثمان أنه لا يذهب مع الفن لمعالجة قضية ولا لتطبيق حكمة، بل كل ما يريده هو أن ينجو عن طريق الفن بأقل خسارة، حيث يعتبر العثمان أنه متورط بالحياة والفن بالنسبة له هو الخلاص.

وفي شأن آخر يؤكد العثمان أن أفضل دعم يقدم للفنان السعودي هو أن يبادر الفنان بدعم نفسه أولا بالبحث في جميع مصادر المعرفة وتطوير أدواته من خلالها.

إعلانات