عاجل

البث المباشر

صناع السينما يراهنون على الكوميديا في شباك تذاكر العيد

المصدر: القاهرة - أحمد الريدي

خمسة أفلام تتنافس خلال عيد الفطر المبارك، الذي بدأ اليوم في دور العرض المصرية، بعد أن انتهى موسم الدراما الرمضانية. ويبدو أن الكوميديا طغت على ما عداها في محاولة للخروج بالمشاهد من الحالة السياسية المشتعلة، علّ البسمة تعود مرة أخرى إلى دور العرض.

فهاني رمزي الذي يعود من جديد إلى السينما بعد فترة غياب، يدخل السباق بفيلم "توم وجيمي" الذي يخرجه أكرم فريد وتشاركه بطولته الطفلة جنا عمر. وتتمحور قصة الفيلم حول البطل الذي يعاني إعاقة ذهنية، فيقف نموه الذهني عند عمر السبع سنوات. بينما تلعب الطفلة جنا دور حفيدة مرشح رئاسي. لتتواصل المواقف الطريفة بينها وبين هاني رمزي.

أما حسن الرداد وحورية فرغلي فيدخلان السباق من خلال "نظرية عمتي"، الذي تشارك في بطولته لبلبة، ويخرجه أكرم فريد. ويدور العمل الذي أقيم عرضه الخاص مساء الأربعاء، حول مذيع تتحكم في حياته عمته "لبلبة"، من خلال نظرياتها وعملها الدؤوب لحثه على الزواج، إلى أن يلتقي بحورية فرغلي، فيحاول التقرب منها والفوز بيدها للزواج.

إلى ذلك، يلتقي سامح حسين وميّ كساب في فيلم "كلبي دليلي" وهو العمل الثاني للطفلة جنا عمر، في موسم العيد. وتدور القصة حول شخصية ضابط شرطة يقوم بدوره سامح حسين يأتي من صعيد مصر إلى منطقة مارينا، ليصطدم بالعديد من المواقف المتغيرة نتيجة اختلاف الثقافات.

2 2

خارج السياق

بعد استعراض ثلاثة أعمال، يتبقى عملان يراهن صناعهما على أن يحققا النجاح، رغم ابتعادهما عن الكوميديا، حيث يدخل محمد رمضان السباق للفيلم الثالث على التوالي، داخل نفس الإطار الدرامي، الذي يدور في عالم البلطجة والصراعات، من خلال فيلم "قلب الأسد" الذي يقدم من خلاله شخصية طفل تائه يأخذه شخص ويربيه في السيرك. ليكبر وينضم إلى عصابة، فتتغير حياته ويبدأ رحلة حرب العصابات. وذلك بعد أن قدم رمضان فيلم "الألماني" ومن بعده "عبده موته" الذي تجاوزت إيراداته حين ذاك العشرين مليون جنيه.

أما الفيلم الأخير فهو "البرنسيسة" لعُلا غانم، الذي يدور في عالم الكباريهات والبارات، وهي التجربة التي يرى كثيرون أنها تقترب من تجربة فيلم "ريكلام" التي قدمتها غادة عبدالرازق ورانيا يوسف، وكذلك تجربة "البار" التي قدمت قبل عام.

3 3

إعلانات