"العربية" تعرض الفيلم الوثائقي قصة حرب أكتوبر 73

يستعيد تاريخ وصول السادات للسلطة حين كانت غولدا مائير رئيسة الحكومة الإسرائيلية

نشر في: آخر تحديث:

تعرض قناة "العربية"، الجمعة، الفيلم الوثائقي الخاص "حكاية حرب تشرين/أكتوبر" منذ التحضيرات الأولى لها، وهو من إنتاج فرنسي ساهمت فيه قناة "آرتي"، حيث يستعيد الوثائقي تاريخ وصول أنور السادات إلى السلطة خلفاً لسلفه جمال عبدالناصر، في الوقت الذي كانت فيه غولدا مائير تتولى رئاسة الحكومة الإسرائيلية.

يعرض الفيلم بدايةً مقاربة في تفكير كلّ من الطرفين في احتمالات نشوب حرب جديدة بعد أعوام قليلة على هزيمة 5 حزيران/يونيو 1967.

فالسادات يريد استعادة سيناء والأراضي المصرية المحتلة ملوّحاً بالقوة، وغولدا مائير ترفض الدخول في أي نوع من التفاوض على الأراضي العربية التي احتلتها إسرائيل ولا تعتقد أن العرب جادّون في خوض حرب جديدة.

يُقسم الفيلم إلى جزأين، يتطرّق أوّلهما إلى الأجواء والتحضيرات والتحرّكات السياسية والدبلوماسية التي جعلت فكرة شنّ حرب لتحرير سيناء واستعادة السيطرة على الملاحة في قناة السويس تختمر في رأس السادات وتدفعه إلى التخطيط لها، وإشراك القيادة السورية فيها. وكذلك تحرّك السادات باتجاه حليفه السوفييتي الذي لم يشجّعه على المضي في فكرة الحرب، وبحثه مع أركان قيادته العسكرية ومع القيادة السورية سُبل الدخول في حرب ناجحة، مع فشل كل المبادرات السلمية. كما يُظهر الجزء الأول عدم اكتراث الإسرائيليين بالتسريبات المتداولة عن احتمال إعلان الحرب من جانب السادات وتعاملهم مع أشرف مروان الذي اتصل بهم من خلال سفارتهم في لندن كمخبر مقرب من دوائر القرار.

وقائع الحرب ومسارها العسكري

وبالانتقال إلى الجزء الثاني، يتابع المشاهد وقائع الحرب ومسارها العسكري على مدى 19 يوماً، بدءاً من تدمير خط بارليف وعبور قناة السويس، مروراً بمدّ الجسر الجوي بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وصولاً إلى الهجوم الإسرائيلي المعاكس وفتح الثغرة الشهيرة في دفاعات الجيش المصري، ونجاح دبلوماسية كيسينجر في فرض وقف إطلاق نار بموافقة الأطراف جميعاً، مما مهّد لاحقاً لعملية سلام أسفرت عن توقيع اتفاقات كامب ديفيد، وزيارة السادات التاريخية لإسرائيل، لينتهي الجزء الثاني بالإشارة إلى أن السلام ربما بدا ثمرة حرب 1973 لكنه فتح الباب أمام دخول جماعات أكثر راديكالية إلى الصراع في كل من إسرائيل والعالم العربي، وكان من أماراته اغتيال السادات مطلع ثمانينات القرن الماضي.

يضمّ الفيلم مجموعة كبيرة من المقابلات مع مسؤولين عسكريين وجنود سابقين خاضوا الحرب من الجهتين المصرية والإسرائيلية، فضلاً عن مسؤولين من الاتحاد السوفييتي السابق والولايات المتحدة الأميركية.

بموازاة ذلك، يأخذ الفيلم مشاهديه الى أجواء ما قبل الحرب، من اطمئنان إسرائيل إلى انتصارها عام 1967 وتطوّر تفكير السادات في شن الحرب.. ومن ثم خلاف السادات مع القيادة السوفييتية وخروجه مستاءً من لقاء القمة مع بريجنيف الذي قال له إن استخدام طائرات الميغ، في حال شُنِّت حرب، هو قرارٌ في يد الكرملين وليس القاهرة.. ولاحقاً طرد الخبراء السوفييت، وفتح قنوات الاتصال مع أميركا، ثم عدم تجاوب إسرائيل مع مقترحات غونار يارينغ لإبرام صفقة سلام تعيد سيناء إلى مصر وتؤمن الملاحة في قناة السويس.

كما يسلّط الفيلم الضوء على بدء السادات التحضير للحرب، وإدخال حافظ الأسد شريكاً فيها، وسط تشكيك دولي في إقدامه على هذه الخطوة، وصولاً الى توقيت ساعة الصفر، وبدء الحرب في الساعة الثانية من بعد ظهر السادس من أكتوبر 1973 وعبور قناة السويس والهجوم على هضبة الجولان، مروراً بعرض اللحظة الخطرة حيث تحريك الآلة النووية الإسرائيلية بعد شعور موشي ديان بأن الهيكل الثالث (الدولة العبرية) يوشك على الانهيار.

السلام بين مصر وإسرائيل

كما يرصد الفيلم اللحظات التي تمنّع كيسنجر فيها عن الاستجابة لطلب السفير الإسرائيلي في واشنطن تزويد بلاده بالسلاح والحيلولة دون هزيمتها، ثم قبوله بمدّ أضخم جسر جوي لإعادة التوازن إلى ساحات القتال بعدما رفض السادات طلباً لوقف النار، وأخيراً قيام كيسنجر بخلط الأوراق في الحرب والشروع بخطة طويلة بدأت بوقف النار وتوِّجت في الأعوام اللاحقة بمعاهدة السلام المعروفة بين مصر وإسرائيل.

ومن جانب آخر، يشير الوثائقي إلى أن السلام بين مصر وإسرائيل فتح باب التطرّف في الجانبين العربي والإسرائيلي، ومن علاماته الأولى وصول اليمين المتشدد إلى الحكم في إسرائيل (مناحيم بيغن)، واغتيال السادات على أيدي الجماعة الإسلامية.

ويُعرض الفيلم الوثائقي "حكاية حرب تشرين/أكتوبر" على جزأين: الأول مساء الجمعة 11 أكتوبر الساعة 08:00 مساءً بتوقيت غرينتش 11:00 ليلاً بتوقيت السعودية، والجزء الثاني يوم السبت 12 أكتوبر في نفس التوقيت.