ميس حمدان: أشجع إسبانيا.. وكنت خائفة من دوري

نشر في: آخر تحديث:

خصّت الممثلة ميس حمدان "العربية نت" بهذا الحوار الذي تطرقت فيه إلى أهم نشاطاتها على جميع الأصعدة في التمثيل والغناء والتقديم. وقالت: "إنها كانت تشجع فريق إسبانيا وحالياً تشجع الأرجنتين وتتابع المباريات حين تسمح لها الظروف".

وأضافت حمدان أنها ستطلّ على المشاهدين في شهر رمضان المقبل من خلال مسلسل خليجي، كويتي تحديداً، يحمل عنوان "حب في الأربعين" إخراج مناف العبد وإنتاج باسم عبدالأمير، تشارك فيه الفنانة البحرينية القديرة لطيفة المقرن، والفنان الكويتي خالد أمين. يُذكر أنها المرة الأولى التي تجسّد ميس دوراً كويتياً وتتحدث باللهجة الكويتية.

ولم تنفِ الفنانة الأردنية أنها كانت خائفة في البداية قبل الموافقة على الدور، لكن المنتج عبدالأمير راهن عليها وعلى قدرتها في تجسيد هذا الدور، وكان سبب خوفها أنها لا تتقن اللهجة الكويتية بشكل جيد، لكن القائمين على العمل كانوا صبورين معها إلى أن تمكنت من لعب الدور.

وتجسّد ميس في المسلسل دور فتاة تدعى "نهى" وهي شخصية جدية جداً تدرس في الجامعة وتحصر اهتمامها في التعليم فقط، فيتقرب منها ابن عمها (هو الممثل خالد أمين)، الذي يرغب في الزواج بها، لكنها تعرّفه على فتاة أخرى ومن هنا تبدأ الحكاية.

وتوقعت حمدان أن تعجب قصة المسلسل المشاهدين، وأشارت الى أن القصة تظهر جانباً إنسانياً كبيراً عندها في الدور الذي لعبته.

ميس لبنانية في "عشق النساء"

وكشفت ميس عن أنها شاركت في مسلسل "عشق النساء"، وهو مسلسل لبناني يضم نخبة من الممثلين من بينهم: نادين نجيم، ورد الخال، وسام حنا، ومن سوريا باسل خياط، والمسلسل من إخراج فيليب أسمر، وتتحدث فيه باللهجة اللبنانية، وسيعرض في بداية شهر أكتوبر المقبل، وهذه ستكون تجربتها الأولى مع اللهجة اللبنانية.

وتلعب ميس في المسلسل اللبناني دور فتاة أرستقراطية تدعى "جيهان"، وهي فتاة متعجرفة وتعاني عقدة أولئك الأقل منها مستوى اجتماعياً فتقع في حب رجل فقير وتعاني من صراع بين وضعها الاجتماعي من جهة وحبها للرجل الفقير من جهة أخرى.

وأوضحت أن من الأدوار التي تركت بصمة كبيرة عندها وعند الجمهور دورها في مسلسلي "لعبة الموت" و"طرف ثالث"، وحالياً مشاركتها في برنامج "شكلك مش غريب".

شهر العبادة والسكينة

وشددت ميس على أنها تفضّل عرض أعمالها بعيداً عن شهر رمضان؛ لذلك حرصت على اختيار مسلسل واحد فقط لتطلّ من خلاله على الجمهور في هذا الشهر الفضيل؛ لأن المونديال تزامن مع هذا الشهر فهناك زحمة مسلسلات؛ لذلك قد لا تأخذ كل الأدوار حقها في شهر رمضان.

وعن شهر رمضان قالت إنها تعتبره شهر العبادة والهدوء والسكينة، فهي لا تخرج بتاتاً من المنزل خلاله ولا تلبي دعوات أحد في هذا الشهر؛ لأنه فرصة للتقرب من الله ولاكتساب عادات يجب أن تبقى معنا بعد شهر رمضان، وتتابع خلاله بعض المسلسلات.

وعن تجربتها الإعلامية قالت إنها تهوى العمل الإعلامي وتحاول تقديم برنامج يقدمها كميس حمدان لا كمذيعة تقليدية فقط.

وقدمت مع شقيقاتها "سستر سوب"، ومنفردة "ليالي السمر"، وتعجبها الأفكار الجديدة التي تناسب شخصيتها وطبيعتها.

وأضافت أنها تحضّر لبرنامج تطل فيه مع شقيقاتها دانا ومي، يكون قريباً مما سبق وقدمته في برنامج "سستر سوب" ولكن بأسلوب جديد وعلى أساس مختلف.

أغنية جديدة منفردة

أما عن ميس المغنية فأوضحت أنها سبق وأبرمت عقداً مع "روتانا" لكن لم يحصل من خلاله إنتاج أي أغنية، مشيرة إلى أن شركات الإنتاج باتت قليلة هذه الأيام، وكشفت أنها تحضّر لأغنية "سينجل" تعاونت فيها مع مروان خوري من حيث الكلمات والألحان وهي باللهجة اللبنانية.

يُذكر أن ميس سبق وأدت أغنية باللهجة الخليجية بعنوان "ما ريدا" ألحان ناصر الصالح، كما غنت أغنية مصرية بعنوان "الليلة" ألحان محمد رحيم، وكذلك أغنية "بحب اللي يحبك".

وأفادت بأنها تجد نفسها متعددة المواهب وسعيدة بلقب "الفنانة الشاملة" الذي أطلقه عليها الجمهور، لكن حالياً يستهويها الغناء أكثر والناس حينها تقرر أين أعجبتهم أكثر.

ولم تنكر حمدان أن جمال الشكل عند الفتاة يساعدها كثيراً خصوصاً في ظل وجود الفضائيات المنتشرة في الوطن العربي، لكن جمال الصورة قد يخدمك في التقديم والغناء وليس في التمثيل؛ لأن التمثيل يحتاج إلى موهبة وقدرات عالية وهذا لا علاقة له بالجمال.

ولا تعيش ميس حمدان حالياً أي حب، كما أنها تفضل زواجاً بعد الحب ولا تحبذ الزواج فقط، ولا تكترث لجنسية شريك حياتها. وتمنت حمدان تقليد شخصية الراقصة المصرية دينا.