التلفزيون المغربي يحاول إقناع المشاهدين بدراما رمضان

نشر في: آخر تحديث:

بدأت قنوات التلفزيون الحكومي المغربي بث حزمة من المسلسلات الخاصة بشهر رمضان في تقليد سنوي، وسط استمرار انقسام المغاربة بين متابعة الإنتاجات الدرامية الكبرى على القنوات العربية، وبين الرغبة في مشاهدة منتوج مغربي يستجيب للتطلعات ويتجاوز انتقادات الصحافة المغربية خلال الأعوام الماضية.

فقبل أذان المغرب من كل يوم في رمضان، يبدأ "سباق الدراما" ببث مسلسلات يغلب عليها طابع "محاولة رسم الابتسامة على وجه المشاهد المغربي"، قبل أن تمر القنوات المغربية إلى "السرعة القصوى" ببث برامج الكاميرا الخفية ومسلسلات درامية أو كوميدية، في غياب لأي مسلسل غير مغربي خلال ساعات ذروة المشاهدة.

غياب "بنات للامنانة"

وبعد مرور يومين من رمضان، لم تظهر بعد التوجهات الكبرى للمشاهدين حيال من سيصنف على أنه "مسلسل الموسم"، خاصة مع غياب الموسم الثالث من مسلسل "بنات للامنانة" الذي حقق لعامين مشاهدة واسعة.

و"بنات للامنانة" مسلسل تم تصويره في مدينة شفشاون في جبال الريف في شمال المغرب، وقدم قصة سيدة ومعاناتها في الحياة مع 4 بنات بعد وفاة زوجها.

إلا أن القناة الثانية تراهن على الموسم الثاني من مسلسل قصير زمنيا يحمل اسم "الكوبل"، للثنائي حسن الفد ودنيا بوطازوط، إضافة إلى مسلسل "زينة" الذي يجمع الممثل والمخرج المغربي إدريس الروخ بالممثلة سهام أسيف.

وتراهن القناة الثانية أيضا على رفع نسب مشاهدتها، بحشد نجوم التلفزيون المغربي، لهذا تبث مسلسلا آخر في السهرة اليومية الرمضانية، يحمل اسم "زينة في القرية"، وتحضر فيه أيضا الممثلة دنيا بوطازوط التي تحولت لنجمة رمضانية في التلفزيون.

أسلوب السلسلات الرمضانية

وعلى نفس المنوال، تنسج القناة الأولى للتلفزيون الحكومي أمسياتها الرمضانية للمشاهدين، عبر مجموعة من "السلسلات المصورة الكوميدية"، من بينها "شيب وشباب" الذي يتطرق لموضوع "صراع الأجيال" من خلال حياة عائلة مغربية، وسلسلة أخرى تحمل عنوان "سوبر ماركت" في تصوير ليوميات العاملين في هذا الفضاء التجاري.

وفي دراما رمضانية اجتماعية مغربية تحمل اسم "صدى الجدران"، تحاول القناة الأولى تقديم مسلسل قوي للمشاهدين يروي حكاية فتاة شابة قررت الأخذ بثأر أبيها الذي تم تشويه سمعته ظلما ثم قتل في ظروف غامضة.

ووصفت القناة الأولى للتلفزيون المغربي، منتوجها الرمضاني بـ"برايم الفطور"، وتبدأه بالكاميرا الخفية لتسلية المشاهدين تحت اسم "الجنون"، قبل أن تطل مجموعة من نجوم التلفزيون المغربي في مسلسل "بنت الناس"، حيث يبحث البطل "المفضل" عن زوجة المستقبل، ويضع شروطا تعجيزية، فتدخل والدته على الخط وتحاول مساعدته للخروج من هذا المأزق.

وفي مسلسل "تغيير المنازل" لسعيد الناصري الممثل والمخرج والمنتج المغربي، إعادة لأسلوب درامي اشتهر به الناصري عند المشاهدين المغاربة من خلال تصوير انتقال "شويش" من حياة الفقر إلى الثراء وما يرافق ذلك من مواقف.