كيف يرى الخليجيون مسلسل "سرايا عابدين"؟

نشر في: آخر تحديث:

في كل موسم رمضاني، يبصم عمل درامي أو اثنان لدى ذهن المشاهد، ولا تأتي تلك البصمة في أغلب الأحيان إلا بعد عرض منتصف حلقات ذلك العمل، لكن في موسم هذا العام، الوضع مختلف، واستثنائي. بعد تمكن مسلسل "سرايا عابدين" من وضع بصمته وبقوة لدى المشاهد الخليجي، بعد عرض عدة حلقات منه.

ورغم ظهور بعض الآراء تؤكد أنه من المبكر الحكم على العمل، إلا أن هناك آراء وهي الأكثر توضح أن العمل من الوهلة الأولى هو الأميز من بين المسلسلات الكثيرة المعروضة في رمضان الحالي، لعدة أسباب، ولعل أبرزها هو احتواء المسلسل على خلطة سحرية أبهرت المشاهد، وهذا ما بدأ به الناقد محمد الرشيدي في حديثه مع "العربية.نت" حول العمل.

ويوضح: "العمل فخم جداً، ولا يختلف اثنان على ذلك، ولا ينتجه سوى قناة بحجم إم بي سي، فهو مسلسل لم تعرفه الدراما العربية منذ زمن طويل، بتكلفته الإنتاجية الكبيرة، التي تتضح لأي مشاهد لهذا المسلسل، إضافة إلى أنه عمل عربي عظيم جمع أغلب الجنسيات العربية، بدءا من المؤلف ومروراً بالممثلين، وانتهاء بالكادر الإنتاجي".

إبداع المؤلفة

ويضيف الرشيدي: "الكاتبة الكويتية هبة مشاري حمادة، أبدعت في رسم أحداث المسلسل، وتمكنت من إظهار نكهة رمضانية لدى المتلقي، الذي من المؤكد أبهره هذا المسلسل، الذي لم يشاهد مثله منذ أعوام، ففخامة الإنتاج، والحبكة الدرامية، والرؤية الإخراجية، ساهمت في وضع بصمة كبيرة في الحلقات الأولى من عرضه، لا يمكن نسيانها".

ويتزامن حديث الرشيدي مع رصد قامت به "العربية.نت" حول آراء أبرز الأسماء الخليجية على العمل، عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إذ كتب الشاعر السعودي فهد عافت: "سرايا عابدين شغل فني رفيع جداً".

وقالت الكاتبة والمخرجة السينمائية الكويتية فرح آل بن علي: "ضخامة إنتاجية لم يشهدها أي مسلسل عربي من قبل، مسلسل رائع بمعنى الكلمة يستحق المتابعة بجدارة".

وأضافت: "هبة مشاري حمادة أول خليجية تكتب للدراما المصرية، كلنا فخر فيك".

ووصف المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم العمل بـ"الجبار". وكتب: "بداياته خرافية، عمل جبار".

وأكدت الفنانة بلقيس فتحي أن "الكاتبة هبة مشاري حمادة أول خليجية تكتب دراما هي الأضخم في الوطن العربي. نحن فخورون بها جدا".

تألق mbc بالإنتاج

وفي ظل ما خلصت به "العربية.نت" خلال رصدها، يؤكد مدير جمعية الثقافة والفنون في الرياض رجا العتيبي أن "مسلسل سرايا عابدين نموذج للأعمال الدرامية المتميزة على جميع المستويات، ومثل هذه الأعمال العظيمة، تليق بمجموعة MBC وبجمهورها الكبير في جميع أنحاء الوطن العربي، والمسلسل خلفه ماكينة إنتاج متدفقة، لا تعترف بالأرخص ولا بأنصاف المواهب ولا بالدخلاء على الفن".

ويوضح في حديثه مع "العربية.نت" أنه "إذا لم تكن الأعمال الدرامية مثل سرايا عابدين وإلا فلا، هذا العمل تنافسي، ويشرفنا عالميا، ويستحق الوقت الذي نقضيه في مشاهدته، ولا سيما أنه يتناول حقبة زمنية مفصلية في تاريخنا العربي، ويمثل الخديوي اسماعيل علامة فارقة في التاريخ المصري، وهو الذي جعل أم الدنيا قطعة من أوروبا".

ويختم حديثه بتهنئة "مجموعة MBC على هذا النجاح الكبير وهذا العمل الجبار الذي نقف له احتراما، ونقدر كل نجوم التمثيل الذين قدموا لنا صورة فنية راقية تحترم عقولنا بلا تكلف ولا سماجات".