جاسم النبهان: لماذا أدارت دراما الخليج ظهرها للرجل؟

نشر في: آخر تحديث:

تساءل النجم الكويتي، جاسم النبهان، عن الأسباب التي أدت بالدراما التلفزيونية الخليجية إلى أن تدير ظهرها لشخصية "الرجل"، بعد أن كان ظاهرا وفاعلا في تحريك دفة الأحداث الدرامية.

وأقرن الفنان البنهان سؤاله بتصريح خاص بـ"العربية.نت" قال فيه إن "المتابع لمسيرة الدراما التلفزيونية في منطقة الخليج بات يلاحظ حضور دراما المراهقات وإيلاءها مساحة كبيرة". وتابع: "إنه أمر وارد، ولكن ليس على حساب بقية الشخصيات والمضامين.

وأرجع السبب في ذلك إلى اهتمام كتاب الدراما ومن قبلهم المنتجون والموزعون بتطوير حضور قضايا المراهقات بشكل خاص، والمرأة بشكل عام. وقال: "أنا لست ضد هذا الجانب، فالمرأة هي نصف المجتمع، وشريك أساسي في صناعة الحياة، وبالتالي الدراما التلفزيونية، ولكن ما حصل أنه بعد تصاعد حضور تلك النوعية من الأعمال الدرامية بدأت حالة من التراجع ولربما الانكماش تطال جميع الشخصيات الأخرى، بما فيها شخصية الرجل الذي كان حتى وقت قريب المحرك والمفعل للأحداث".

ودعا الفنان جاسم النبهان إلى مساحة من الموضوعية في صياغة الأحداث بما يتماشى مع الواقع المعاش أولا، وبما يمنح الدراما مساحة من المصداقية والواقع.

وفيما يخص جديده، أشار الفنان جاسم النبهان إلى أنه "منشغل ببعض المسائل الصحية في العاصمة البريطانية، وسيعود كما هو مقرر مطلع العام المقبل إلى الكويت، حيث سيشرع في تصوير عمله الدرامي الجديد "قابل للكسر"، من تأليف السيناريست فهد العليوة، وإخراج منير الزعبي، ويشاركه أدوار المسلسل كل من ميساء مغربي، وباسمة حماده، واسيل عمران، فضلا عن شيماء علي ومحمود وعبدالله بوشهري".

وفي ختام تصريحه، أشار الفنان جاسم النبهان إلى أنه "ينظر إلى الدراما الخليجية بشكل عام والكويتية بشكل خاص، كواجهة حقيقية لرصد قضايا الإنسان والمجتمع"، ودعا إلى مزيد من العمق والشفافية في الطرح والمعالجة الفنية للأحداث والقضايا الاجتماعية".