عاجل

البث المباشر

رحيل عاشقة الفرح العراقي .. التشكيلية وسماء الأغا

المصدر: بغداد- جواد الحطاب

نعت الأوساط الفنية والثقافية، ووزارة الثقافة العراقية الفنانة التشكيلية العراقية المغتربة الاستاذة الدكتورة وسماء حسن الاغا، عقيلة الفنان التشكيلي العراقي المغترب البروفيسور الدكتور ماهود احمد، التدريسيان في اكاديمية الفنون بجامعة بغداد' عصر السبت، في أحد مستشفيات العاصمة الاردنية عمان والتي كانت قد ادخلت اليها قبل اسبوع بعد اصابتها بحالة مرضية عارضة لم تمهلها.

مرّت الفنانة الدكتورة وسماء الأغا خلال مسيرتها الفنية، التي بدأت اواسط سبعينيات القرن العشرين، بمراحل عديدة، إذ اطلعت على كافة المدارس الفنية، وتبنت أساليب جديدة ومختلفة، ولكن بروح شرقية.

ولدت الفنانة الراحلة في بغداد لعائلة محبة للفنون التشكيلية، وبرزت موهبتها في الرسم بسن مبكرة، من خلال مشاركاتها في المعارض المدرسية، وحصلت على تقدير أساتذتها خلال المراحل الدراسية كافة. وفي عام 1975 حصلت على شهادة الرسم والألوان من لندن.
قال عنها النقاد انها "عاشقة اللون" ووصفها بعضهم بانهها "فنانة من عصر هارون الرشيد" وكتب عن تجربتها كبار نقاد الفن التشكيلي العراقي والعربي.

والأغا، استاذ بدرجة بروفيسور. نالت العديد من الجوائز، جائزة التخطيط والالوان لندن 1975، حازت على شهادة BA في الفنون التشكيلية عام 1981 بدرجة جيد جداً عالي، حازت على شهادة الماجستير في فلسفة فن التصوير الاسلامي / جامعة بغداد عام 1987 بدرجة امتياز، نالت شهادة الدكتوراه في فلسفة تاريخ الفن –جامعة بغداد عام 1996 بدرجة امتياز. كان اول معرض لها في عام 1976 في المتحف الوطني للفن الحديث – بغداد. اشتركت في عام 1976 بلوحة بعنوان "مأساة تل الزعتر" على قاعة المتحف الوطني للفن الحديث. شاركت في العديد من المؤتمرات العلمية وفي مجال الفن والدراسات التراثية داخل العراق وخارجه، مثلما ألّفت العديد من الكتب الفنية التي اخذت تدرس في المعاهد والكليات الفنية.

إعلانات