أمل بشوشة: سعيدة بـ"الدويتو" الغنائي مع مروان خوري

نشر في: آخر تحديث:

تزوجت الممثلة والفنانة الجزائرية أمل بشوشة الصيف الماضي من رجل الأعمال اللبناني وليد عواضة، وهي مستقرة حاليا في لبنان، في جعبتها الكثير من الأخبار التي حدثتنا عنها في هذا الحوار الذي خصت به "العربية.نت".

قالت إنه بعد الزواج لم يتغير شيء في حياتها على الصعيد المهني، فما زالت تتلقى عروضا تمثيلية وها هي تحضر لتصوير الجزء الثاني من مسلسل "العراب" بطولة جمال سليمان، وباسل خياط، وباسم ياخور وغيرهم.

لكن على الصعيد الشخصي أصبح هناك "شريك حياة" وشعرت بالاستقرار العائلي، خاصة "بعد أن يصل الواحد منا لمرحلة معينة في السن فلا بد أن يفكر في الزواج والاستقرار"، على حد تعبيرها.

عن تجربتها في المسلسل الرمضاني السابق "العراب" قالت إنها أحبت التمثيل في المسلسل إلى جانب أسماء كبيرة في الدراما السورية وهي تهتم للنوعية في اختيار الأدوار أكثر من الكمية، وبعد نجاح أي مسلسل تنظر إلى الدور الذي سيليه لذلك هي ستشارك في الجزء الثاني من "العراب" لأنها أحبت الدور خصوصا أنه حقق نجاحا وأمن مكانة لها بين زحمة المسلسلات الرمضانية.

وأكدت أن مشروع الغناء عندها مؤجل إلى أجل غير مسمى لأنها تريد إثبات ذاتها أكثر في مجال التمثيل خصوصا أنها حققت نجاحا في هذا المجال من خلال عدة أعمال درامية منها "ذاكرة الجسد"، "الأخوة"، "العراب"، وهي تكبر في هذه الدراما (وعنت الدراما السورية)، قالت "لا أحب أن أشغل ذاتي بأكثر من عمل وأنا مقتنعة بالعمل التمثيلي حاليا".

وأشارت إلى أن هناك ثلاثية تمثيلية مع الفنان الشامل مروان خوري وسيؤديان فيها ديو لـ "تيتر" هذا العمل، وهي لطالما كانت معجبة كما تقول بهذا الفنان وإحساسه، خصوصا أن خوري سيمثل للمرة الأولى، وهي محظوظة بظهورها معه في هذا العمل التمثيلي.

وقالت "أنا يهمني أن يكون أرشيفي غنياً ويتضمن أسماء مهمة تعاملت معها ومثلت إلى جانبها في الدراما".

لا تنكر أن الحظ ساعدها في بدايتها حين مثلت إلى جانب الممثل القدير جمال سليمان في "ذاكرة الجسد" لكن الحظ "كان يحتاج دفعة"، وهي استطاعت أن تثبت ذاتها واشتغلت على نفسها وتعبت حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم.

اعتبرت أن المسلسل الذي ترك بصمة كبيرة عنها هو مسلسل "الأخوة"، كانت أصداء نجاحه عالية خصوصا أن مساحة الدور الذي أدته كانت كبيرة ومتنوعة، فأثبتت ذاتها.

تحب أمل مهنتها كثيرا لكن حين تعود إلى المنزل تنسى النجومية أو أنها ممثلة وتعيش حياتها بشكل طبيعي، فبعيدا عن التمثيل هي تحب المنزل ومستقرة حاليا في لبنان. تذهب إلى السوبر ماركت وتتبضع أغراض المنزل بنفسها، وتلبي دعوات الأصدقاء، وتدعوهم للعشاء عندها في المنزل، وهي تحضر الطعام بنفسها بكل أنواعه "كالتبولة والمحاشي والفتة"... أكدت ان فكرة الإنجاب واردة لكن "هذا بيد رب العالمين وإن شاء الله يتم ذلك في الوقت المناسب"، وأشادت بطيبة أهل لبنان والجنوب تحديدا وهي تتردد إلى هناك باستمرار وتحديدا إلى منطقة النبطية (التي يتحدر منها زوجها) حيث تعلمت طريقة تحضير أكلة الكبة النية الجنوبية.