عاجل

البث المباشر

مصر.. صالون لاكتشاف المواهب يرعاه رئيس وزراء سابق

المصدر: القاهرة - أشرف عبدالحميد

"صالون سلوى علوان".. منتدى وتجمع ثقافي ظهر في مصر منذ شهور، وبدأ يحظى باهتمام إعلامي واسع خاصة مع تولي الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر الأسبق رعايته وتولي رئاسته الشرفية.

الصالون يعقد جلساته بصفة شهرية، وتتولي إداراته الصحافية والشاعرة المصرية سلوى علوان، ويهدف لاكتشاف المبدعين والمواهب الشابة في كل المجالات الفنية والأدبية والموسيقى والشعر وكتابة القصة والسيناريوهات وتقديمهم للرأي العام وتبني مواهبهم.

مساء الخميس الماضي وقع الصالون اتفاقيات وشراكات دولية مع كيانات ومؤسسات ثقافية دولية في أوروبا للتعاون وتقديم الإبداع العربي للمهاجرين العرب والمقيمين في أوروبا وربطهم ببلدانهم العربية ثقافياً وفنياً، وزرع الانتماء لدى أبنائهم وتعريفهم بالحضارة العربية حتى لا يصبحوا فريسة سهلة لغزو الثقافة الغربية، مما يبعدهم أكثر وأكثر عن وطنهم الأم.

الصحافية سلوى علوان مديرة الصالون تقول "إن فكرة الصالون بدأت منذ 11 شهراً، وكان الهدف هو أن نسترد هويتنا العربية ولغتنا الجميلة، فقد لاحظت أن هناك سيناريوهات فنية وأعمالا أدبية رائعة لكنها لا تلق القبول اللازم، بسبب تدني مستوى لغتها العربية، لذلك حرصنا على عقد دورات تدريبة لتحسين مستوى اللغة وإبراز أجمل ما فيها من خلال محاضرات يلقيها أساتذة متخصصون، كما هدفنا إلى إبراز واكتشاف المواهب الشابة في الفن والتمثيل والمسرح والغناء والموسيقى والشعر والأدب، وعقدنا مسابقات متخصصة في كافة هذه الفروع".

وأضافت أن "الصالون أصبح يحظى بسمعة طيبة في الشارع، وهو ما نسعى إليه فلم نهدف كصالون لتجميع النخبة أو صفوة المجتمع بقدر ما كنا نهدف للوصول للشارع والمواطن البسيط وننمي ذوقه ونمده بالثقافة والفنون اللازمين، ولذلك قمنا بعمل ندوات ولقاءات في المحافظات لاكتشاف المواهب، وكان يحضرها الجمهور الذي استمتع بما قدمناه من أمسيات شعرية وغنائية وفنية".

وقالت "إننا نسعى لإعادة الروح للحياة الثقافية في مصر ومد جسور التواصل بين الأجيال، واستثمار أحلام شباب المبدعين وتشجيعهم ونقل خبرات كبار وعظماء الأدب والفن والشعر إلى الأجيال الجديدة من المبدعين وصنع مجتمع راق كامل النضج ليرتقي ذوقه العام.. وقدمنا له فكراً وفناً أصيلاً ومبدعاً نسى من خلاله الفن الرديء وتراجع عن سماع وتلقي كل ما هو غث وسيئ".

وأشارت إلى أن المجتمع ظهرت فيه سلوكيات وأفكار أدت للتطرف والإرهاب وقدمت صورة للغرب عن أن العرب عاشقون للدماء والقتل والسفك وهي للأسف أفكار غير صحيحة أدى لنموها غياب الثقافة الصحيحة والفن الهادف والفكر الراقي وغياب النخبة الواعية، ولذلك قررنا أن نكون نحن البادئين بتشكيل الوعي وإحياء روح الهوية الوطنية المصرية التي تعزز التسامح وتدعو للسلام والتعايش وتنبذ الفكر المتطرف".

وقالت علوان "إن الصالون سيكون هو بيت لكل صاحب موهبة ليقدم موهبته إلى الناس، وبدلاً من أن يصبح في كل بيت إرهابي محتمل، يصبح داخل كل بيت مبدع وفنان ومثقف، وسنكون نحن جسر للتواصل بين الموهوبين والمنتجين والفنانين المهتمين باكتشاف ودعم المواهب".

نجاة ياسين، رئيسة المنتدى الأوروبي العربي للإبداع والفنون في بروكسل، وهي بلجيكية من أصل مغربي، قالت إنها كرئيس للمنتدى الأوروبي قامت بالتعاون مع الصالون لتقديم كل إبداعات العرب وليس المصريين فقط لأوروبا وخلق جسر للتواصل بين المهاجرين العرب وأوطانهم وتعريفهم بثقافة بلادهم الأصلية وحضارتها وفنونها وغرس الانتماء لديهم.

وقالت إن الشراكة مع "صالون سلوى علوان" سيفتح مجالاً لغزو الثقافات والفنون العربية لأوروبا وتقديم الصورة الحقيقية للعرب وفكرهم وثقافاتهم حتى يعرف المواطن الأوروبي أننا شعوب أصحاب حضارة وأفكار راقية تدعو للسلام والتعايش وليس القتل والإرهاب.

إعلانات