ياسمين رئيس: الجدل حول الأفلام دليل على نجاحها

نشر في: آخر تحديث:

تحت عنوان "هيبتا.. المحاضرة الأخيرة" عاشت دور العرض السينمائية حالة من النشاط، بعدما تصدر الفيلم بورصة الإيرادات وسط جدل كبير حول قيمة العمل وتصنيف البعض له على أنه فيلم للمراهقين.

الحكاية يسردها ماجد الكدواني في محاضرته الأخيرة للطلاب، حيث يحكي لهم عن مراحل الحب، من خلال عدد من القصص التي ينصت إليها الجميع.

الفنانة ياسمين رئيس واحدة من بطلات العمل، تحدثت في مقابلة مع "العربية.نت" عن كواليس المشاركة في الفيلم، مشيرة إلى أن المخرج هادي الباجوري أحضر لها رواية "هيبتا" التي كتبها محمد صادق، وطلب منها قراءتها، قبل أن يفاجئها بعد ذلك بكونها مرشحة لأداء إحدى الشخصيات الخاصة بفيلم مقتبس عن الرواية، وهو ما جعلها متحمسه للمشاركة في الفيلم.

ياسمين أكدت أنها كانت معجبة بشكل أساسي بقصة الرواية وشخصياتها بغض النظر عن مدى نجاحها، وحينما كتب السيناريو الخاص بالفيلم أعجبت بكافة الشخصيات قبل أن تعرف أنها ستقوم بدور "رؤى".

أما الجدل الذي دار حول الفيلم، خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي ردها على من قال إن الفيلم مصنف للمراهقين، أكدت ياسمين أن هناك من أعجبهم الفيلم، والدليل على ذلك تحقيق العمل لنجاح كبير وتصدره للإيرادات، معتبرة أن المسألة هي مسألة أذواق، وعندما يدور الجدل حول فيلم فذلك دليل على نجاحه.

ورغم الإيرادات التي يحققها العمل الذي يشارك في بطولته ماجد الكدواني وعمرو يوسف وكندة علوش، إلا أن ياسمين أوضحت أنها لا تفكر في الإيرادات دائما، ولكن ما يسيطر عليها هو مدى رضاها عن تقديم الشخصية وسعادتها بأدائها، ومع ذلك فهي أيضاً سعيدة جداً بالإيرادات التي يحققها الفيلم.

العمل اختلف عن السائد وقدم تركيبة رومانسية للمشاهد، ما جعل بطلته تؤكد أننا في حاجة إلى كل أنواع الأفلام، سواء كانت رومانسية أو غيرها من الأفلام، خاصة أن كل نوع له جمهوره، والفيصل في النهاية هو جودة الأفلام، حيث سيحرص الجمهور على مشاهدتها إن كانت جيدة.

وأكدت ياسمين أن كل فيلم تشارك فيه يضيف إلى مسيرتها، وفيلم "هيبتا" أحد هذه الأفلام، أما كواليس العمل مع زوجها المخرج هادي الباجوري فقد وصفتها بالرائعة، حيث تناقشا كثيرا في الشخصية التي قدمتها، مشيرة إلى كونها تسعد بالعمل مع هادي الباجوري.

واعتبرت البطلة أن هذه التجربة أثبتت أن الجمهور يقدر الأفلام الجيدة ولا يحتاج إلى نوعية خاصة من الأفلام، وكلما كان العمل جيدا استطاع أن يجذب المزيد من الجمهور.

ياسمين لم تتوقع أن تجسد شخصية "رؤى"، خاصة أن جميع الشخصيات نالت إعجابها بعد قراءة الرواية، ولكن ما أسعدها هو ترشيحها لتقديم دور في الرواية.

واختتمت ياسمين حديثها بكونها تتابع في الوقت الحالي ردود الأفعال الخاصة بفيلم "هيبتا.. المحاضرة الأخيرة"، ولم تحدد بعد عملها المقبل، رغم وجود أكثر من مشروع تختار من بينها في الوقت الحالي.