لماذا منع المطرب المصري رامي صبري من السفر لتركيا؟

نشر في: آخر تحديث:

منعت سلطات مطار القاهرة الدولي، اليوم الجمعة، المطرب رامي صبري، من السفر إلى تركيا لعدم حصوله على موافقة أمنية.

وقال مصدر أمني مسؤول، إنه أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب طائرة إسطنبول تقدم المطرب رامي صبري للسفر، وتبين أنه لا يحمل موافقة أمنية، حيث يشترط للسفر إلى تركيا لمن هم في سن الـ18 وحتى سن الـ40 الحصول على موافقة أمنية، وعلى الفور تم إلغاء سفره وخروجه من الدائرة الجمركية بالمطار.

وكانت الحكومة المصرية قد فرضت قيودا مشددة لمنع سفر مواطنيها إلى عدة دول، اشترطت فيها حصول المسافر على تصريح من الجهات الأمنية قبل السماح له بالسفر.

وتضمن القرار منع السفر لجميع الفئات والوظائف والمهن، بمن فيها الصحافيون والإعلاميون، إلى تركيا وسوريا والعراق وليبيا.

وبررت الحكومة هذا الإجراء بأن الشباب يتوجهون لهذه الدول بغرض الانضمام إلى التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها داعش والنصرة وأنصار الشريعة، ويتدربون في معسكرات متطرفة بتركيا وشرق ليبيا، لينضموا بعدها للتنظيمات الإرهابية بعد التغرير بهم واستغلال ظروفهم وحاجتهم للتجنيد.

وتضمنت القواعد الجديدة، ضرورة حصول أي مسافر على موافقة الجهات الأمنية، والتأكد من وجود عقد موثق معه لحمايته من التغرير به، واستغلاله فريسة سهلة في أعمال تضر بالوطن.

وأكدت الحكومة أن تلك التعليمات تم تطبيقها في جميع المطارات والموانئ المصرية، وتم توزيعها على الجوازات، كما قامت سلطة الطيران المدني بتوزيعها على شركات الطيران.