عاجل

البث المباشر

مسلسلات رمضان تهين السيدات المصريات

المصدر: القاهرة –أشرف عبد الحميد

كشفت الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر، أن المجلس لاحظ أن كثيرا من الأعمال الدرامية التي عرضت في الفترة الأخيرة في مصر تتناول أفكارا شاذة تؤدي إلى هدم القيم المصرية الأصيلة، وتنتقص من قيمة ومكانة #المرأة المصرية، وتؤدي إلى بناء قيم سلبية تجاه المرأة.

وأشارت خلال مؤتمر صحافي مساء الاثنين لعرض نتائج تقرير لجنة رصد #دراما_رمضان والمنبثقة عن لجنة الإعلام بالمجلس برئاسة الدكتورة سوزان قللينى إلى التأثير الكبير للدراما على الرأي العام ، لما لها من دور شديد الخطورة في تغيير فكر واتجاهات وسلوك الجمهور نحو المرأة.

وتساءلت رئيس المجلس قائلة: أين المرأة المصرية الحقيقية في الأعمال الدرامية؟ وأين النماذج الإيجابية التي يزخر بها المجتمع المصري؟ أين المرأة المناضلة المكافحة؟ وأين المرأة المعيلة التي تتحمل مسؤولية الأسرة بمفردها؟ وأين القيادات النسائية ممن يثبتن الكفاءة في كل منصب يُكلفنّ به؟ وأين المرأة التي فقدت ابناً أو زوجاً أو أخاً أو أباً نتاجاً للحرب التي تخوضها مصر ضد الأرهاب.. أين كل هؤلاء؟

وأضافت: هل تمثل هذه الأعمال طموحات المرأة وأحلامها وإخفاقاتها وتحدياتها؟ وهل تمثل هذه الدراما المرأة المصرية التي انتصرت للحياة والأمان؟ مضيفة ألم ينتبه كتاب الدراما إلى محتوى الرسائل التي يقومون ببثها إلى الجمهور؟

وشددت المسؤولة المصرية على تقدير المجلس لحرية الإبداع لدى القائمين على صناعة الأعمال الفنية، ولكن مع التأكيد على أهمية وجود الشعور بالمسؤولية الاجتماعية لدى جميع المبدعين انطلاقاً من تأثيرهم البالغ الخطورة على المجتمع، مشيرة إلى أنه لا يمكن إحداث تغييرات إيجابية في سلوك المجتمع نحو المرأة دون أن تدعم الدراما ذلك التوجه.

وعرضت الدكتورة سوزان قلليني، مقررة لجنة الإعلام، تقرير لجنة رصد دراما رمضان والذي تضمن النتائج والمؤشرات العامة لتحليل دراما رمضان، حيث تعرضت المرأة في المسلسلات للعديد من مظاهر العنف بمعدل 1607 مشاهد للعنف، سواء كان ماديا تمثل في الضرب والإهانة المباشرة والسب، أو معنوىا تمثل في القهر والتمييز ضد المرأة والدونية والاضطهاد والاحتقار والذل والسخرية أو كليهما، وكان تركيز الأعمال على العنف المعنوي بشكل أكبر من المادي.

وأوضحت مقررة لجنة الإعلام أن أبرز المظاهر السلبية التي تم رصدها بالمسلسلات تضمنت استخدام ألفاظ غير لائقة، كما لوحظ كثرة السباب بالأم مما يهين المرأة ويحط من كرامتها، وذلك في مسلسلات أفراح القبة، وبنات سوبر مان، والكيف، والخانكة، ورأس الغول، وونوس، كما تعددت مظاهر العنف ضد المرأة، سواء بالإهانات اللفظية أو بالتعدي بالضرب، ولوحظ معاناة المرأة من العنف المعنوي والقهر، سواء من الأسرة أو الزوج أو المجتمع بجميع المسلسلات، إلى جانب ظهور المرأة كثيراً في أدوار الراقصة، وفتاة الليل، والزوجة الخائنة، والمطلقة التي تخطف الزوج من زوجته، المرأة العاملة غير الناجحة في حياتها الأسرية، والأم التي لا تربي أبناءها بشكل سليم، وتجسد ذلك في عدة مشاهد بمسلسلات أفراح القبة، وبنات سوبر مان، والكيف، والخانكة، ورأس الغول، ونوس، وفوق مستوى الشبهات، والميزان.

وقالت إن نتائج الرصد أظهرت بعض النماذج السلبية للمرأة العاملة التي تشغل وظائف مرموقة مثل خبيرة التنمية البشرية التي ترتكب مجموعة من جرائم القتل، والمحامية التي تتلاعب بثغرات القانون، والصحافية التي تستغل طبيعة عملها، والطبيبة المريضة نفسياً، وربة المنزل التي تفشل في تربية أبنائها.

من جانبه، أشار اللواء عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك في كلمته إلى أن الجهاز قام برصد مجموعة من الإعلانات المسيئة خلال شهر رمضان الماضي، والتي اعتُبرت جريمة في حق المجتمع، مشدداً على أن الجهاز ليس ضد حرية الإبداع، ولكنه ضد استغلال أي منتج في الإساءة إلى شريحة أو فئة في المجتمع.

وأوضح أن الإعلانات الأربعة التي تم وقفها خلال شهر رمضان الماضي تضمنت مخالفات للمواصفة القياسية رقم 4841 لسنة 2005، ومواصفة استخدام الأطفال في الإعلانات 5008 لسنة 2005، مشيرا إلى أن الجهاز قام بوقف 4 إعلانات أخرى تمت إذاعتها خلال شهر رمضان، منها إعلانات عن بنك شهير، وإعلان لأحد منتجات الألبان.

كلمات دالّة

#المرأة, #دراما رمضان

إعلانات

الأكثر قراءة