هذه خطة المغرب لدعم الكتاب!

نشر في: آخر تحديث:

خصصت وزارة الثقافة المغربية ميزانية تقارب 15 مليون درهم، لدعم قطاع النشر والكتاب، يستفيد منها الكتاب والناشرون، وذلك في إطار استراتيجيتها لدعم الصناعات الثقافية والإبداعية.

وتشمل هذه الصيغة، مجملَ حلقات صناعة الكتاب والنشر، كنشر الكتاب، ونشر المجلات الثقافية، وإحداث وتحديث المجلات الثقافية الإلكترونية، والقراءة العمومية والتوعية بها.

كما يستفيد من هذا الدعم مشاركة الناشرين في معارض الكتاب الوطنية والدولية، ومشاركة الكتاب المغاربة في إقامات المؤلفين، وإحداث وتحديث وتنشيط مكتبات البيع، والنشر الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة (المعاقين بصريا).
وقالت الوزارة في بيان إن عدد المشاريع التي رشحت للحصول على الدعم خلال دورتين برسم السنة الجارية، وصلت إلى1195 مشروعا. بينما شمل الدعم 814 مشروعا.

واستفاد 459 مشروعا في مجال دعم نشر الكتاب، تبعا للوزارة، عاد إلى 71 مستفيدا، يتوزعون على دور النشر (35 ناشرا) وعدد من الجمعيات التي تشتغل في مجال الكتاب (18 جمعية).

ويشمل الدعم في هذا الإطار، والذي يصل إلى 60 في المائة من تكاليف الكتاب، واجبات لجان القراءة والمصححين والتصفيف والإخراج وتكليف الطباعة. كما يشمل شراء الحقوق، بما فيها حقوق الترجمة. وبلغ مبلغ الدعم المخصص لهذا المجال 7.380.000 درهم، ويمثل ذلك 50 بالمائة من المبلغ الإجمالي المخصص لمجمل المجالات.

وتبعا للوزارة فإن صيغة الدعم لقيت تجاوباً كبيراً من طرفِ الفاعلين الثقافيين والمهنيين والمختصين الذين تعتبرهم الوزارة شركاءها المباشرين في تحسين مؤشر الحكامة الثقافية بالمغرب.

وتعتمد الوزارة، في دراسة المشاريع وتوزيع الدعم، على لجنة مستقلة، تضمُّ كُتابا وأستاذة باحثين ومختصين في المجال. وقد تولى رئاستها، خلال سنة 2016، الأستاذ محمد عبد الرحمن برادة.

وأفاد بيان الوزارة، أن المشاريع المدعَّمة اتسمت، بتعدد مجالاتِها وبتراوحِها ما بين الأعمال الأدبية والدراسات الأدبية والفنية واللغوية والمؤلفات المندرجة في إطار العلوم الإنسانية والاجتماعية.

كما استفاد من الدعم الأعمال المترجمة من وإلى اللغة العربية أو الأمازيغية، وكتبِ أدب الأطفال والشبان، والأعمالِ الموسوعية والكتب الجميلة والأعمالِ الكاملة للكتاب المغاربة.
ويغطي الدعم نسبة 30 في المائة من مجموع الإصدارات السنوية في المجالات المذكورة، الصادرة عن مقاولات النشر المغربية والجمعيات الثقافية والمؤسسات الجامعية وكذا الصادرة على حساب المؤلفين، بناء على معطيات الإيداع القانوني للمكتبة الوطنية للمملكة المغربية.

وفيما يخص المجلات الثقافية، بلغت المشاريع المدعمة 34 عنوانا، بينما وصلت أعداد المجلات إلى 119 عددا برسم سنة 2016، وذلك بمبلغ إجمالي يصل إلى 1.690.000 درهم، وهو ما يمثل حوالي 12 في المائة من المبلغ الإجمالي المرصود.

وقد تميزت المشاريع بتعدد مجالاتها المعرفية والفكرية. واستطاع الدعم المخصص في هذا الإطار مرافقةَ أهم المجلات الثقافية الصادرة بالمغرب والمساعدة على ضمان انتظام صدورها.