ماذا فعل جمهور الكويت براشد الماجد؟

نشر في: آخر تحديث:

أمتع النجم راشد الماجد جمهور الأغنية في الوطن العربي بحفلة تاريخية اختتم بها حفلات مهرجان فبراير 2017، وشهدت الحفلة تفاعلاً جماهيرياً غير مسبوق أثبت من خلاله راشد بأنه الرقم الأصعب للأغنية الخليجية في الكويت، وكانت المؤشرات قبيل الحفلة بأيام تعطي انطباعاً للمراقبين بأن الأمر تجاوز كونه حفلة إلى حدث فني لقي اهتماماً وترقباً شعبياً واسعاً منذ اللحظة التي أعلن فيها المنظمون طرح التذاكر إلى لحظة وقوفه على مسرح دار الأوبرا.

الحفلة الكبيرة تم بثها مباشرة على عدد من القنوات والإذاعات، ولعل اللقطة الأبرز فيها كان الجمهور الذي شكل حدثاً آخر داخل الحدث المهم بغناء راشد الماجد في الكويت بعد غيبة 8 أعوام.

ومن استمع إلى صيحات الجمهور وهم يرددون الأغاني ويتركون لفنانهم المحبوب الابتسامة العريضة والتصفيق على المسرح يدرك العلاقة الاستثنائية التي تربط راشد بجمهور عاشق ومتيم به في الكويت، وخلف الشاشات تكدس العشاق آملين أن يروي شغفهم بحفلة أخرى، لا سيما وأن كثيرا من محبيه لم يحصلوا على التذاكر التي نفذت في وقت مبكر وقياسي.

وبالعودة إلى الأداء المسرحي نجد أن راشد الذي وصفه الملحن ناصر الصالح بأنه من "ملوك المسرح" في الأغنية العربية ركز كثيراً في انتقاء الأغنيات التي تعلق بها الجمهور وحفظها عن ظهر قلب مثل: " طاير من الفرحة، شرطان الذهب، ساعات، مستغربة، دنيا حظوظ، أبشر من عيوني، خذ راحتك، أحتاجلك، حبيت أسلم عليك، ألا يا مطوله صبري وعلمني وشلون أنساك، وكذلك قدم مجموعة من أشهر أغنياته مثل :"ولا عليا، عشيري، أجيبه، صاحي لهم، اسمعك، قال الوداع، لربما، أنا الأبيض، الليل والناس ومثل قلبك ".

ومن أبرز مكاسب راشد من حفلة الكويت الغناء في أجواء البث المباشر، الأمر الذي رد فيه اعتباره على الأنباء التي راجت في الفترة الماضية عن رفضه بث حفلاته بداية من حفلة دبي في يوليو الماضي التي تأخر عرضها لأشهر، إضافة إلى أن دخول راشد لأجواء الحفلات أمر مبهج لجمهوره خاصة أن هذه الحفلة هي الثانية بعد فترة الانقطاع التي وصلت إلى 7 أعوام، واستطاع راشد أن يقدم ختاماً مبهراً لحفلات مهرجان فبراير 2017 وكان هو الفنان الوحيد الذي يغني في حفلته بشكل منفرد وبثت حفلته على الهواء، والحقيقة أنه من الصعوبة بمكان أن يغني أي فنان آخر بعد راشد الماجد الذي خلق حالة فنية لن ينساها مسرح دار الأوبرا لفترة طويلة، ويبدو أن السندباد قد أعد العدة جيداً لهذا الحفل الضخم من ناحية الاختيارات والفرقة الموسيقية بقيادة الموسيقار هاني فرحات، ولغة التواصل بينه وبين الجمهور الذي وصفه بأروع جمهور في الوطن العربي.