يوقع الباحث والكاتب السعودي عبدالله بن بجاد العتيبي، مساء اليوم السبت، خلال معرض أبوظبي للكتاب، كتابه الذي صدر مؤخراً بعنوان #ضد_الربيع_العربي، عن دار مدارك للنشر، والذي تضمن مجمل ما طرحه من آراء وتحليلات وأفكار وانتقادات حول المرحلة من يناير 2011 وحتى ديسمبر 2012.

وفي فصوله يوثق العتيبي شهاداته ضد أحداث كان معظم كتاب الصحف العرب يبشرون بجدواها للخروج من الأزمات السياسية والاقتصادية.

والباحث من الأقلام القليلة المناوئة للربيع العربي باعتباره نواة التطور الأصولي وغذاء لجسم تنظيم #القاعدة، وتحليلات الكاتب كان قد طرحها قبل ظهور تنظيم #داعش والذي كان نتاجاً من مخاضات الربيع العربي.

كما يحلل موضوع الديمقراطية وعلاقاته بالتنمية، ويناقش مفهوم #الثورة مقارناً بينه وبين الثورة الروسية وتلك التي عرفتها أوروبا والثورة الفرنسية ومدى مطابقتها لحالة الاحتجاجات العربية.

الباحث العتيبي كان أدار مركز #المسبار للدراسات والبحوث، وشارك بمؤتمرات عربية ودولية، وساهم في التأسيس لمنهج فكري ومؤسسي لنقد #الحركات_الأصولية وكتب بصحف عديدة من بينها الرياض، والوطن، ومجلة المجلة، وغيرها. ويكتب حالياً بجريدتي الشرق الأوسط، والاتحاد الإماراتية.