جيني إسبر: الدراما الخليجية في حالة تطور مستمر

نشر في: آخر تحديث:

تشارك الممثلة السورية #جيني_إسبر في الدراما الرمضانية لهذا العام من خلال أكثر من مسلسل.

وتشارك الممثلة في مسلسل "حريم الشاويش" وهو مسلسل كوميدي تدور أحداثه البيئة الشامية وتلعب فيه إسبر دور "بنت الباشا" التي تقع في غرام "ابن الحلاق".

كما تطل إسبر في مسلسل كوميدي آخر هو "قسمة وحب"، حيث تؤدي دور سيدة متزوجة من طبيب نفسي، لكنها تنفصل عنه لاحقاً وتتوالى بعدها الأحداث.

وأخيراً تشارك إسبر في مسلسلي "شبابيك" و"الطواريد"، وهذا الأخير عمل بدوي تجسد فيه شخصية جواهر وهي صديقة بنت "شيخ القبيلة".

وتصور إسبر حالياً مسلسلاً من 60 حلقة سيعرض ما بعد شهر رمضان، تجسد فيه شخصية مذيعة مشهورة تتزوج من شاب أرستقراطي يرفض أن تستمر في عملها.

وفي حديثها لـ"العربية.نت" تطرقت إسبر إلى الدراما الخليجية التي سبق وشاركت فيها من خلال مسلسل "سبعة" الذي كان من بطولتها.

وأكدت إسبر أنها تحب كثيراً المشاركة في المسلسلات الخليجية "خاصةً وأن هذه الدراما في حالة تطور مستمر من حيث طرح المواضيع والأفكار الجديدة ومن حيث التصوير والإخراج".

وكشفت أنها كانت تقرأ نصين لمسلسلين خليجيين، لكن لم تتسنَّ لها المشاركة فيهما بسبب ضيق الوقت.

كما أعلنت إسبر أنها تتابع حالياً عدداً من المسلسلات الرمضانية، منها "تانغو" و"فوق السحاب" و"طريق" و"جوليا"، وقد لفتها هذا المسلسل الأخير "لأن المشاهد مشتاق لهذا النوع من الكوميديا"، حسب تعبيرها.

في سياق متصل، اعتبرت إسبر أن "نقل الحرب السورية وتداعياتها في الدراما السورية يجب ألا يكون مبالغاً فيه لأنه يكفي ما يحصل على أرض الواقع من مآسٍ وسقوط ضحايا وخراب.. نحن بحاجة للبسمة أكثر. أنا لا أدعو لنهرب من الواقع لكن لا يجب أن تتحدث معظم المسلسلات عن الحرب فقط".

وأعربت إسبر عن حزنها الشديد لما يعيشه بلدها سوريا لأنه أثر عليها ككل السوريين من كل النواحي، حسب تعبيرها. وفي هذا السياق، أكدت أنها تقيم في وطنها سوريا وتحديداً في دمشق ولن تغادر بلدها "مهما حصل".

يذكر أن جيني إسبر من أم أوكرانية وأب سوري وعاشت طفولتها وأجمل ذكرياتها في أوكرانيا وبعدها أقامت في سوريا حيث كانت بدايتها مع التمثيل وحيث ذكرياتها مع الأصدقاء، وكل زاوية وشارع في الشام يحمل لها ألف ذكرى وذكرى جميلة، حسب تعبيرها.

وتتحضر إسبر حالياً لتقديم برنامج يتطرق إلى الرياضة والتغذية، حيث إنها متخصصة في مجال التغذية.