بعد توتر بين ترمب والسويد.. تسوية قضية مغني الراب روكي

نشر في: آخر تحديث:

حكم القضاء السويدي على مغني الراب الأميركي، أساب روكي، الأربعاء، بالسجن مع وقف التنفيذ بعد إدانته بتهمة اللجوء إلى العنف خلال عراك وقع في شوارع ستوكهولم في أواخر حزيران/يونيو.

وأدين مغني الراب واثنان من المقربين منه "بممارسة العنف، وفرضت عليهم عقوبة مع وقف التنفيذ"، بحسب ما جاء في الحكم الصادر عن محكمة ستوكهولم. وقالت المحكمة إنهم "اعتدوا على الضحية التي كانت مطروحة على الأرض ضربا وركلا".

ويتوجّب عليهم دفع مبلغ إجمالي قيمته 12500 كرونة (1200 يورو) كعطل وضرر للضحية.

وأوقف المغني، البالغ 30 عاما، بعيد عراك وقع في أحد شوارع العاصمة السويدية في 30 حزيران/يونيو، ووضع في السجن خشية فراره إلى الخارج.

وأدّت قضيته إلى توتّر العلاقات بين الولايات المتحدة والسويد. واتّهم الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ستوكهولم في أواخر تموز/يوليو بالازدراء بمصير السود الأميركيين، وأوفد إلى محاكمته مبعوثه الخاص لشؤون الرهائن روبرت أوبراين.

وأفرج عن أساب روكي في الثاني من آب/أغسطس في ختام محاكمة استمرّت ثلاثة أيام عاد إثرها إلى الولايات المتحدة في طائرة خاصة. وهو لم يكن حاضرا وقت تلاوة الحكم في حقّه، الأربعاء.

وأحيا أساب روكي، الأحد، حفلا موسيقيا في مهرجان "ريل ستريت فيستيفال" المقام في أناهايم بكاليفورنيا.